جبهة النصرة تصلب طفلة سورية حتى الموت أمام باب منزلها

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

انتشرت مؤخرا صورة لطفله سورية صغيرة، لا يتعدي عمرها الخمس سنوات، مقيدة بجنزير حديدي على باب بيتها، وهي تبكي، قيل أنها طفلة مسيحية من إحدى قرى حلب، تعرضت أسرتها لهجوم من ميليشات مسلحة، قيل إنها من تنظيم جبهة النصرة الإرهابية (الجناح الكويتي)، الذين اقتحموا المنزل وقتلوا عائلة الطفلة أمام عينيها، ثم قاموا بصلب الطفلة علي باب المنزل، بربطها بسلاسل حديدية، ومنعوا أي شخص من المارة من الاقتراب إليها حتى فارقت الحياة.

جاء ذلك في صفحات التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وكان “شافي العجمي”   ( دكتور جامعة في الكويت) قد اعترف من قبل، بقيام مجموعته بذبح الطفل السوري أمام أبويه، وقد نشرت صورة الطفل في جميع الصحف العالمية.

وتبين أن ذبح الأطفال السوريين، والتمثيل بجثثهم، يتم بناء على فتوى صدرت في الكويت، التي تدير مجموعة إرهابية من الكويتيين أبرزهم الإرهابي “شافي العجمي”، وتردد أن صلب الطفلة السورية بعد ذبح جدها وجدتها، سببه أن والد الطفلة يعمل طيارا في سلاح الجو السوري.