إفريقيا تطلب تأجيل محاكمة القادة الكينيين في “لاهاي”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أعلن دبلوماسيون أمس الثلاثاء، أن مجلس الأمن الدولي قد يصوت الجمعة القادمة، على قرار تقدمت به الدول الإفريقية حول تأجيل محاكمة القادة الكينيين، أمام المحكمة الجنائية الدولية لمدة عام.

ووفق وكالة “فرانس برس” فإن ممثل “رواندا” لدى الأمم المتحدة “اوجين ريشار غاسانا”، قال إثر محادثات في مجلس الأمن الدولي في نيويورك، أن الدول الإفريقية تحث على تصويت هذا الأسبوع على مشروع قرارها.

من ناحيته، أوضح مساعد سفير رواندا “اوليفييه ندوهوجيريهي”، في وقت لاحق، أن تصويتا سيحصل الجمعة على قرار يدعو إلى تأجيل المحاكمات على جرائم ضد الإنسانية بحق الرئيس الكيني “يوهورو كينياتا”، ونائبه “وليام روتو” لمدة عام.

ومع ذلك أعربت الدول الأوروبية عن ثقتها بأن القرار لن يحصل على ما يكفي من الدعم، من قبل الدول الأعضاء في مجلس الأمن، ويجب أن يحصل مشروع القرار على تسعة أصوات كي يقر.

وبما أن سبعة من الدول الـ15 في مجلس الأمن هي من الدول الموقعة على المحكمة الجنائية الدولية، فإن معارضي النص واثقون من فشله.

ودافعت الصين وروسيا اللتان لم توافقا على المحكمة الجنائية الدولية، عن طلب الدول الإفريقية خلال المحادثات في مجلس الأمن، وقال السفير الصيني لدى الأمم المتحدة “ليو جياهي”، أن “الدول الأعضاء تعلق أهمية على قلق الدول الإفريقية، وهي تأخذ في الحسبان الدور الذي لعبته كينيا في السلم والأمن والتصدي للإرهاب”.