800 مليار دولار.. خسائر تتكبدها الشركات من القرصنة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تكبدت الشركات نتيجة قرصنة الإنترنت خسائر بحوالي 800 مليار دولار سنويًّا، فضلاً عن الأضرار بسبب سرقة البيانات والعبث بالملفات، بحسب ما ذكره عدد من الخبراء.

ووفقًا لصحيفة الحياة، جاءت هذه الإحصاءات خلال الإعلان عن استضافة دبي معرض ومؤتمر الأمن والسلامة “إنترسك”، الذي يستعرض أحدث التقنيات والحلول المتطورة للحد من الهجمات الإلكترونية.

وشكلت عمليات القرصنة، في ظل توسع الاعتماد على التكنولوجيا، تحدياً واضحاً للمستخدمين، إذ إن حوالى 76% من المقيمين في الإمارات تعرضوا لجرائم الإنترنت العام الماضي، وفق تقرير لشركة نورتون لأمن المعلومات.

وأكدت تقارير شركة سيمانتيك أن الجريمة الإلكترونية تكلف الاقتصاد الإماراتي حوالى 2.25 مليار درهم (612 مليون دولار) سنويًّا، من بينها سرقة الهوية والاحتيال على مستخدمي بطاقات الائتمان، في حين بلغت المبالغ المسروقة مباشرة من مستخدمي الإنترنت حوالى 770 مليون درهم، بينما يتمثل الجزء الآخر من الكلفة، أي حوالى 402 مليون دولار، في الوقت الضائع والأموال والموارد التي تنفق وتهدر لحل القضايا المتصلة بالجرائم الافتراضية.

وأكد خبراء أن خسائر الشركات السعودية من القرصنة والاختراقات الإلكترونية تتراوح بين 300 ألف ومليون ريال (ما بين 80 ألف و267 ألف دولار) نتيجة الاستراتيجيات القديمة، كما أن خسائر البنوك العام الماضي نتيجة القرصنة تجاوزت مليار دولار.

وازدادت وتيرة الهجمات التي استهدفت المنطقة خلال السنوات القليلة الماضية، وكان أبرزها هجمات ستكس نت وفلايم دوكو، ما يدل على تحول في تركيز الهجمات على الحكومات والشركات في المنطقة.

وتوقع الرئيس التنفيذي في إيبوك ميسي فرانكفورت أحمد باولس أن تشهد الدورة الجديدة لمعرض إنترسك، نموًّا كبيراً للمعرض في كل القطاعات الخاصة بتحقيق أمن وسلامة الأفراد وأمن الشركات والمؤسسات.