56 مليون مستخدم لفيسبوك بالشرق الأوسط

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أكد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الثلاثاء أن عدد مستخدميه النشطين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بلغ 56 مليون شخص، بينهم أكثر من 28 مليونا يستخدمون الموقع يوميا.

وفي مؤتمر صحفي في دبي، أوضح رئيس فيسبوك في المنطقة جوناثان لابين أن 56 مليون شخص في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يستخدمون الموقع بشكل شهري على الأقل، وبالتالي يعدون مستخدمين نشطين.

وبين هؤلاء أكثر من 28 مليون شخص يستخدمون موقع التواصل بشكل يومي، وهم الأكثر نشاطا في قاعدة المسجلين.

وأشار لابين إلى أن التطور الأبرز الذي يسجل في مجال التواصل الاجتماعي هو استخدام فيسبوك بشكل متزايد عبر الهواتف المحمولة.

وقال لابين إن 33 مليون مستخدم نشط في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يتواصلون عبر فيسبوك من خلال الهواتف المحمولة، بينهم 15 مليون شخص يستخدمون الموقع بشكل يومي.

ولم يكشف “فيسبوك” عن توزيع نسب المستخدمين بين الدول.

وبحسب بيان وزع في المناسبة، فإن دول مجلس التعاون الخليجي تسجل أعلى مستويات في مجال انتشار الهواتف المحمولة، مع نسبة اختراق تصل إلى 196%، أي بمعدل شريحتي هاتف جوال لكل شخص في دول الخليج.

وأشار إلى نمو أرباح فيسبوك على مستوى العالم من الإعلان عبر الهواتف المتحركة من 0% من إجمالي عائدات الإعلان في مطلع 2012 إلى 41% في الفصل الثاني من 2013.

وذكر أن “الفجوة ما زالت كبيرة جدا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بين مستوى الإنفاق الإعلاني على منصات التواصل الاجتماعي والوقت الذي يقضيه الناس على هذه المنصات” مقارنة بالإنفاق على وسائل الإعلام الأخرى.

وبحسب لابين، فإن الأرقام تظهر أن الوقت الذي يمضيه الفرد في الولايات المتحدة على المنصات الرقمية على وشك أن يتعدى الوقت الذي يمضيه أمام التلفزيون للمرة الأولى في التاريخ، متوقعا أن يصبح ذلك واقعا على مستوى العالم بأسره.

واعتبر لابين أن ذلك “يشكل مفصلا تاريخيا في المجتمع شبيها بفترة تخطي أهمية التلفزيون للإذاعة في الخمسينات”.