“يديعوت”: فضيحة أمنية إسرائيلية على حدود قطاع غزة كادت تؤدي إلى كارثة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني، الليلة الماضية، بأن كارثة عسكرية كادت أن تقع بعد خلل أمني خطير حدث على حدود قطاع غزة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخلل وقع بعد أن تم تشغيل نظام “معطف الريح” المركب على دبابة “مركافا 4″، عن طريق الخطأ باتجاه ناقلة جند، وعلى ما يبدو بسبب خلل في التشخيص، حيث شخص هذا النظام ناقلة جند عسكرية من طراز “النمر”، والتي تتبع لواء جولاني على أنها عنصر معادي.

ولفتت الصحيفة إلى أنه و”لحسن الحظ”، لم يطلق هذا النظام الصاروخ باتجاه ناقلة الجند، ولكن وخلال تفعيل هذا النظام سقطت من الدبابة مواد متفجرة وانفجرت في منطقة مفتوحة.

وأضافت بأن الحادثة وقعت في الوقت الذي كان يقوم فيه جنود من الكتيبة “9” التابع لـ”لواء المدرعات 401″، بنشاط أمني شمال القطاع بالإضافة لقوات أخرى، وأردفت الصحيفة، بأن تحقيقا يجري حاليا على مستوى قيادة منطقة غزة، حول ظروف الحادث الذي كان من الممكن أن ينتهي بكارثة حسب الصحيفة.

والتساؤل الأكبر وفق الصحيفة هو لماذا شخص هذا النظام ناقلة الجند على أنها عنصر معادي، مع أن هذا النظام يعمل فقط ضد الصواريخ المضادة للدبابات قبل وبعد إطلاقها، وقد تقرر إيقاف النشاطات في أعقاب الحادث، وبدأت طواقم من سلاح المدرعات بفحص النظام المركب على الدبابة.