ديك تشينى: خضعت لتعديل وظيفة جهاز القلب لخداع الإرهابيين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كشف نائب الرئيس الأمريكي السابق ديك تشيني أمس للتليفزيون عن أنه” تم إجراء تعديل في عمل جهاز تنظيم دقات القلب لمنع إرهابيين من التلاعب به عندما كان يخوض “الحرب على الإرهاب” في ظل رئاسة جورج بوش الابن”.

وتشيني الذي يعد واحدًا من نواب الرؤساء الأكثر نفوذا في التاريخ الأمريكي، وكان من أشد المهندسين حماسة لغزو العراق في (مارس) 2003 عانى من مشكلات عديدة في القلب، وقد أصيب بأول أزمة قلبية وهو في سن السابعة والثلاثين ويحمل جهازًا لتنظيم دقات القلب منذ أكثر من عشر سنوات، كما خضع العام الماضي لعملية زرع قلب، وفي العام 2007 وفيما كان يخوض “الحرب على الإرهاب” من البيت الأبيض، استبدل جهازه بنموذج جديد.

لكن قبل العملية قام طبيبه جوناثان راينر بتعطيل إحدى وظائفه التي تسمح بضبط عمل الجهاز عن بعد، لمنع أعدائه من إمكانية قتله من خلال تخريب عمل الجهاز.

وقال تشيني (72 عامًا) لبرنامج “60 دقيقة” الذي تبثه محطة “سي بي اس”: “كنت مدركا للخطر، وكان (خطرًا) حقيقيًا، فوجدت (هذا السيناريو) المعقول”، وبعد نحو خمس سنوات من رحيله من البيت الابيض ما زال ديك تشيني عرضة للانتقادات من قبل جمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان التي تتهمه خصوصا بأنه سمح بممارسة التعذيب على سجناء.