«الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات»: نسعى لجذب الاستثمار محليًا ودوليًا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أكد الدكتور حسام عبد اللاه، ممثل غرفة صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، سعي الغرفة إلى زيادة الطلب القومي والدولي للشركات الخاصة، لافتا إلى أن القطاع يبدأ بالتوسع في أفريقيا، ومشيرا إلى مشروع “جسور” والزيارتين التي قام بهما إلى كل من ليبيا وكينيا.

وقال عبداللاه، خلال لقاء المهندس عاطف حلمي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مع عدد من سفراء الدول الإفريقية في مصر لبحث وتعظيم سبل التعاون المشترك بين مصر والدول الإفريقية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إننا نسعى إلى زيادة الصادرات مع الدول الأفريقية إلى جانب عمل الشراكات مع الأشقاء الأفارقة،

وفي سياق متصل قال عمرو أبو وردة، مصمم بمجموعة “سوميت” الناتجة عن التعاون بين أوراسكوم و”سي بي إم” باليابان، إن أوراسكوم تستثمر في مصر منذ 25 عاما، وعمر الشراكة 10 سنوات فقط، موضحا أن مجالات الشركة هي التي تلقى إقبالا خلال الفترة القادمة.

وأضاف وردة أن الأهم من تنفيذ المشروع هو التدريب على استخدامه، لافتا إلى أن الشركة قامت بعدد من التشاورات مع وزارة المالية بنيجريا وليبيا، وبالنسبة للتدريب فهي الخدمة المطلوبة بالبدان النامية، كما أنه يتم النظر إليه باعتباره خدمة منفصلة.

وأشار وردة إلى أن هناك عدد من المجالات للتدريب أهمها الذي يركز على حديثي التخرج والذي ينفذ من جانب عدد من الخبرات ويوفر أداء أفضل للخدمة، إلى جانب أن الخبرات البشرية المطلوبة للعمل هو الذي تسعى الشركة لإتمامه بشكل أسرع.

وأوضح وردة  أن التدريب المتخصص يشمل البنوك والمقاولات، من حيث الأفكار الجديدة وتنفيذها، وهو الأفضل بالنسبة الدول النامية لأنها تسعى إلى التعرف على مثل هذا النوع من التدريبات.