معاريف: شق شارع استيطاني ضخم بين “جوش عتصيون” والبحر الميت

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

ذكرت صحيفة “معاريف” في عددها الصادر اليوم، أن اثنين من وزراء الحكومة الإسرائيلية، ورئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، “أفيجدور ليبرمان”، ومجموعة من المدراء العامين في مختلف الوزارات الحكومية، سيقومون بزيارة عمل لمجمع مستوطنات “غوش عتصيون”، للإطلاع على المشروع الضخم لشق شارع يصل المستوطنة المقامة بين مدينتي “القدس” و”بيت لحم”، بالبحر الميت.

وقالت الصحيفة إن هذا الشارع “يخترق مناطق تابعة للسلطة الفلسطينية، التي يجري التفاوض عليها حاليا بين الجانبين، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى أشكالية كبيرة، على الرغم من أن هذه المناطق تندرج ضمن المنطقة المصنفةC،التي تقع تحت السيطرة الإدارية والأمنية الإسرائيلية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “الجولة التي سيقوم بها المسئولون اليوم، سيتم فيها الكشف ولأول مرة عن هذا المشروع الضخم الذي تمت بلورته بين مجلس مجمع “جوش عتصيون” الاستيطاني، ومجلس مجمع “مجيلوت” الاستيطاني المقام قرب البحر الميت، بحيث يربط الشارع الجديد بين “جوش عتصيون”، والبحر الميت عن طريق مجلس “مجيلوت”.

وتبلغ كلفة الشارع الاستيطاني المذكور 35 مليون شيكل، ومن المقرر الشروع به في شهر ديسمبر من العام 2014، علما بأن العمل في إنشاء الشارع سيستغرق عاما ونصف.

وحسب الصحيفة الإسرائيلية فإن شق هذا الطريق الضخم، سيقلص بعد إنجازه الوقت المطلوب للسفر من مجمع مستوطنات “جوش عتصيون” إلى البحر الميت ليصبح 27 دقيقة فقط.

ونقلت الصحيفة عن رئيس المجلس الإقليمي لمجمع “مجيلوت” الاستيطاني قوله تعقيبا على هذا المشروع، “هذا الشارع هو حُلمٌ لنا منذ عشرات السنين، ومن شأنه تسهيل تنقل السياح من بيت لحم إلى البحر الميت وتعزيز السياحة، وتسهيل عملية الوصول إلى القدس وتل أبيب”، فيما وصف رئيس مجلس مجمع “جوش عتصيون” الاستيطاني، شق هذا الشارع بـ”الحدث التاريخي للاستيطان اليهودي”.