صحيفة تركية: «تميم» يلتقى «أردوغان» لمناقشة الأوضاع فى مصر وسوريا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قالت صحيفة “وورلد بلتن” التركية، اليوم السبت، إن رئيس الوزراء التركي “رجب طيب أردوغان” التقى أمير قطر الجديد الأمير “تميم بن حمد الثاني”، الجمعة الماضي في اسطنبول؛ لمناقشة آخر التطورات في المنطقة، لا سيما فيما يتعلق بالوضع في سوريا ومصر، حسبما ذكرت مصادر دبلوماسية تركية.

وأوضحت الصحيفة أن هذه الزيارة الأولى لأمير قطر إلى تركيا منذ توليه السلطة في أواخر شهر يونيو، بعد تنازل والده غير المتوقع، وتأتي هذه الزيارة في ظل الأزمة السورية التي تهيمن على جدول الأعمال العالمي، حيث تتبنى قطر وتركيا موقفا مماثلا فيما يتعلق بالنزاع السوري، فيسعى البلدان لإسقاط نظام “بشار الأسد”، واستضافتا في وقت سابق سلسلة من الاجتماعات لإيجاد حل للأزمة.

وأشارت الصحيفة التركية إلى أنه تتهم دمشق قوى أجنبية، من بينها قطر وتركيا والسعودية، بدعم قوى المعارضة التي تكافح لإسقاط “الأسد” وتدمير الاستقرار السوري والتدخل في شئونها الداخلية.

وأضافت أن العلاقات المصرية القطرية وكذلك التركية، تدهورت بعد إطاحة الجيش المصري بالرئيس “محمد مرسي”، مشيرة إلى أنه دعمت تركيا وقطر جماعة الإخوان المسلمين دبلوماسيا وماديا.

تأتي هذه الزيارة بعد أن رفضت مصر طلب قطر بزيادة عدد الرحلات الجوية بين مصر وقطر، وجاء رفض مصر كرد فعل على التصعيد الأخير بين الحكومتين، ورد القاهرة للوديعة القطرية، المقدرة بنحو 2 مليار دولار.