الطلاب الجدد بجامعة الإسكندرية يطالبون بفتح باب التحويل بالكليات

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

شهدت جامعة الإسكندرية، اليوم الخميس، عددًا من الوقفات الاحتجاجية للطلاب الجدد، والتي اعتادت عليها كل عام للمطالبة بفتح باب التحويل الورقي بسبب قرارات بغلق أقسام في عدد من الكليات، كما حدث في قسم اللغة الانجليزية بكلية التجارة.
حيث واصل المئات من طلاب الثانوية العامة، لليوم الخامس علي التوالي، وقفاتهم الاحتجاجية أمام المقر الإداري لجامعة الاسكندرية بمنطقة الشاطبي، للمطالبة بفتح باب التحويل الورقي للكليات المختلفة لتقليل نسبة الاغتراب خاصة للفتيات.
وتوحدت مطالب طلاب الجامعة الجدد وأولياء أمورهم بفتح باب التحويل الورقي لنتيجة التنسيق، لتقليل نسبة الاغتراب لمن جاء تنسيقهم في كليات بعيدة عن مسكنهم، معلنين استمراهم في التظاهر الى حين الاستجابة لمطالبهم، معتبرين ما أثير علي وسائل الإعلام بفتح وزير التعليم العالى لباب التحويل الورقي عاريًا من الصحة، وأن الوزارة تحاول أن تجمل صورتها أمام المواطنين بقرارات وهمية.
وقالت منى محمود – طالبة -: إنها جاءت الى مقر جامعة الإسكندرية لمشاركة زملائها بمطالبهم بفتح باب التحويل، مؤكدة أنها لن تستطيع الابتعاد عن المنزل والالتحاق بكلية بعيدة، مشيرة الى أن طابع الأسرة المصرية يرفض ذلك.
وعلي جانب آخر، تظاهر، اليوم، العشرات من الطلاب المقبولين بكلية التجارة جامعة الإسكندرية، بسبب غلق الكلية لقسم اللغة الانجليزية، وهو ما اعتبره الطلاب الراغبين في الالتحاق بالقسم ضياعا لمستقبلهم.
وأضافت هناء مهدي – طالبة -، أنها متعجبة من هذا القرار الذي تم تبريره بانخفاض الميزانية، مشيرة الى أنها من حقها كغيرها من الزملاء الانضمام إلى قسم اللغة الإنجليزية، والذي تشترطه معظم فرص العمل سواء في الشركات الكبرى أو البنوك، معتبرة أن قرار كهذا يحرم المئات من الطلاب من حلمهم في الانضمام لهذا القسم والتخرج والعمل في مكان مرموق.
أخبار مصر – البديل