صحفيون: فشل المشروع الأمريكي في مصر دفعها لتخريب سوريا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أعلنت وزارة الدفاع الامريكية استعدادها للخيار العسكري بسوريا في حال تلقي أمراً من الرئيس باراك أوباما بذلك، وحذرت وزارة الخارجية الروسية، الولايات المتحدة الأمريكية بشأن التدخل العسكري في سوريا والعواقب الوخيمة بمنطقة الشرق الأوسط جرّاء ذلك التدخل.

يعيد ذلك التدخل العسكري المحتمل فى سوريا إلى الأذهان المشهد العراقي، ويكشف عن المخطط الامريكي في تدمير الشرق الأوسط والذي عرف بمشروع الشرق الأوسط الجديد.

وفي هذا الصدد رصدت “البديل” أراء الصحفيين في هجوم أمريكا على سوريا المحتمل يوم الخميس

قال جمال فهمي، وكيل أول نقابة الصحفيين، إن هذا الهجوم هو جزء من المخطط الأمريكي المرسوم للمنطقة العربية، مشيراً إلى ان أمريكا وحلفاؤها من دول الغرب يطمعون في استخدام جماعة الإخوان المسلمين للقضاء على المنطقة وتحقيق أهدافهم.

وأضاف “فهمي” أن الضربة التي أعلنت عنها أمريكا لسوريا ليست حباً في الديمقراطية كما يتخيل البعض ولكنها تخريب ما تبقى من الوطن السوري، باستخدام وكيل التخريب الجديد في المنطقة “جماعة الإخوان المسلمين” ، لتنفيذ خطة الشرق الأوسط الجديد.

وأكد على أن جزء من الفوضى التي نراها على الساحة العربية اليوم بسبب غياب مصر عن المشهد، ولكننا نواجه معركة داخلية مع جماعة إرهابية، وسنستكمل انتصارنا حتى نعود مرة أخرى إلى الصورة وتنتهي حالة الفوضى على الساحة.

وأشار ماجد البسيوني، رئيس تحرير جريدة العربي الناصري، إلى أن ما يحدث من تصريحات بتهديد أمريكا وحلفاؤها بضرب سوريا عسكريا ما هو إلا إحساس بالانهيار للمشروع الأمريكي في الشرق الأوسط بعد انتفاضة مصر يوم 30 يونيو لتعلن إنهاء هذا المشروع.

وأكد البسيوني على أن هذا التهديد بضرب سوريا هو تهديد لمصر في المقام الأول فهذا إرهاب لمصر حتى تعود للحظيرة الأمريكية التي كانت عليها منذ عام 1977، موضحاً ان موقف الجامعة العربية هو إمعانا لدورها بقيادة قطر والسعودية، كما أن هناك تلاعب من نبيل العربي بتعاملات اقتصادية مع قطر.

وأوضح ان المشروع الأمريكي الصهيوني مستمر باستخدام أدواتهم في المنطقة الإخوان والسلفيين بمساعدة قطر والسعودية، مشيراً إلى أن الربيع العربي عاد إلى الشرق بفعل ثورة 30 يونيو وصمود الجيش العربي السوري.