بعد التجاوزات.. «استقلال الصحافة» تدين عمليات التضييق الإعلامية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أدانت لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة عمليات التضييق على الصحفيين فى ممارسة عملهم ومتابعتهم للتظاهرات التى خرجت أمس الجمعة فى ميادين القاهرة والمحافظات، والتى نظمها أنصار جماعة الإخوان المسلمين.

وأوضحت اللجنة عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” اليوم، أنها تلقت اتصالات من زملاء بمختلف المؤسسات الصحفية تحمل مضايقات مارستها ضدهم جهات مختلفة، سواء كانت أمنية أو من جانب المنظمين للتظاهرات أو المشاركين فيها، فوصل حد مضايقات المتظاهرين للصحفيين إلى درجة الاحتكاك المباشر الذى كاد أن يتحول إلى اشتباكات، فضلا عن محاولات مصادرة المتظاهرين لكاميرات المصورين الصحفيين.

وحملت اللجنة الأجهزة الأمنية والمتظاهرين ومنظمى التظاهرات والداعين إليها مسئولية ما يترتب على هذه المضايقات للصحفيين، مطالبة أجهزة الأمن بحماية الصحفيين والمتظاهرين بعدم تعويق الصحفيين عن أداء عملهم بأمان.

ودعت اللجنة النقابة للتواصل مع الصحفيين من خلال غرفة عمليات لتلقى الشكاوى والتواصل معهم والتنسيق مع الأجهزة الأمنية لحمايتهم.

وأهابت لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة بالزملاء الصحفيين الالتزام بالضوابط الأمنية وعدم تجاوزها واتباع التعليمات التى تكفل سلامتهم، وأيضا تجنب المتظاهرين ومتابعهة عملهم كما تقتضيه المهنة وأن يؤثروا السلامة على مواجهة المتظاهرين غير السلميين.