«استقلال الصحافة» تدين الاعتداء على مقر جريدة «الحرية والعدالة»

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أدانت لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة، الاعتداء الذى تعرض له المقر الإدارى لجريدة الحرية والعدالة أمس الأربعاء، مؤكدة أنه يعرض الصحفيين للخطر، ويهدد سلامتهم ويبث الرعب فى نفوسهم، جراء عمليات الاقتحام التى تتم من وقت لآخر لمقار العديد من الصحف، وأنه كان من الممكن تعرض الصحفيين بالجريدة لانتهاكات عديدة، لولا عدم تواجدهم بالمقر وقت الاقتحام.

وحملت اللجنة الجهات الأمنية مسئولية مايترتب على مثل هذه الإجراءات، سواء من اعتداء على الصحفيين، أو مصادرة لأدوات عملهم أو ترويعهم، مشددة على أن الصحفيين ليسوا طرفا فى صراع سياسى، ولا يجب اقحامهم فى هذا المجال تحقيقا لأهداف سياسية.

ودعت اللجنة الجماعة الصحفية للتصدى لمثل هذه الاعتداءات وعدم السماح بتكرارها، والتأكيد على حق الصحافة فى ممارسة عملها دون ترويع، أو مصادرة لرأى، أو حق فى التعبير.

ومن جانبه، أوضح بشير العدل، مقرر اللجنة، رفضه التام لأى محاولات لترويع الصحفيين، سواء بالاعتقال، أو مداهمة مقار عملهم، أو وقف صحفهم تحت أى دعاوى، مشددا على ضرورة مواصلة الصحفيين نضالهم من أجل ضمان مواد دستورية، تكفل للصحفيين حقوقهم، وتوفر لهم سبل العمل الآمن، بعد أن خرجت التعديلات الدستورية التى أقرتها لجنة العشرة معبرة عن حالة التخبط التى تعيشها الإدارة السياسية حتى الآن.

ولفت “العدل” إلى أن لجنة الدفاع عن استقلال الصحفيين تعمل على حفظ حقوقهم، وتدافع عنها بشتى الطرق، بغض النظر عن انتماءاتهم أو توجهاتهم السياسية، وأنها تدين كافة أشكال إقصاء الصحافة، أو محاولات ترويعها وتهديد حياه أبناء المهنة أو سلامتهم.