اتفاق بين الأمم المتحدة وموريتانيا لنشر 1800 جندى بمالي

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

ذكرت وكالة أخبار موريتانية المستقلة عن  مصادر رسمية بأن الحكومة توصلت إلى اتفاق مع الأمم المتحدة لنشر 1800 جندى بالشمال المالي، وإن الأمم المتحدة حددت المبالغ المالية المعوضة للأركان العامة للجيوش مقابل خدمات الجنود المشاركين في قوات حفظ السلام.

وأشارت الوكالة إن التعويض المقدر للجندي العادي يبلغ 1000 دولار شهريا (299 ألف أوقية) مع دفع مبالغ مالية لكبار الضباط تتراوح مابين 2000 دولار إلى 5000 دولار.

وتولت القوات الموريتانية مسئولية جلب الآليات العسكرية والذخيرة والسلاح المطلوب للقيام بالمهام، بينما تدفع الأمم المتحدة مبالغ شهرية للأركان العامة لجيوش عن معداتها القتالية.

وقالت الوكالة أن  الطرفان اتفقا على أن يتخلى الجيش الموريتاني عن الأعلام الوطنية لصالح الأمم المتحدة، وأن تخضع القوة الموريتانية لإدارة الأمم المتحدة والقائد العسكرى المعين من قبلها لادارة القوات المنتشرة بمالى.

وأضافت أن الأركان العامة للجيوش قررت تعيين الجنرال محمد ازناكي ولد سيد احمد قائدا عاما للقوات المتوجه إلى مالى، كما تم اختيار عدد من كبار الضباط لمساعدته في القيادة في أكبر عملية تقوم بها القوات الموريتانية خارج حدودها منذ استقلال موريتانيا عن فرنسا 1960.