قوات الاحتلال تقمع مسيرة “لنطرق أبواب القدس”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قمع الجيش “الإسرائيلي”، اليوم السبت، مسيرة سلمية متجهة نحو مدينة القدس أمام حاجز “النفق” في مدينة بيت جالا غربي بيت لحم، ومنع جنوده المتظاهرين من تجاوز الحاجز باتجاه القدس مستخدمين بنادقهم الآلية، كما شتم بعض المستوطنين المتطرفين المتظاهرين بألفاظ نابية وواجهوهم بتصرفات  مخلة بالآداب.

وقال عضو لجنة مقاومة الجدار والاستيطان يونس عرار لـ”سكاي نيوز عربية” إن الهدف من المسيرة، التي جاءت بعنوان “فلنطرق أبواب القدس”، التوجه إلى القدس “تذكير الاحتلال الإسرائيلي بحقنا الشرعي والقانوني بالصلاة، وممارسة الشعائر الدينية بكل حرية دون قيود، إضافة إلى أنها جاءت نصرة للأسرى في السجون”.

وأضاف عرار أن هذه المسيرة جاءت لتؤكد الحق الفلسطيني بضرورة العمل من أجل نيل الحقوق الوطنية والإنسانية وحرية الحركة دون قيود، مشيراً إلى أن كل نقاط وحواجز الجيش الإسرائيلي تعتبر مناطق مستهدفة حتى زوال ونهاية الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967.

وبدوره قال عضو مقاومة الجدار والاستيطان حسن بريجية لـ”سكاي نيوز عربية” إن المسيرة انطلقت من بلدة بيت أمر شمالي الخليل، مروراً ببلدة الخضر جنوبي بيت لحم باتجاه حاجز النفق المقام على أراضي بيت جالا في الضفة الغربية.

وشارك في المسيرة العديد من أعضاء اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان وعدد من المتضامنين الأجانب رافعين الأعلام الفلسطينية ولافتات تدعو إلى حرية الحركة، وردد المشاركون في المسيرة شعارات تندد باستمرار الاحتلال، وتطالب المجتمع الدولي بضرورة التحرك من أجل إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية.