اختلاف الاراء بين القوى المدنية والاسلامية على رسائل مليونية ” لا للعنف ونعم للشرعية “

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

“لا للعنف ..نعم للشرعية “…شعار لمليونية احتشد فيها مئات الآلاف ممن ينتمون إلي أكثر من30 حركة ثورية وشبابية وحزبا وفصيلاًإسلاميا،والتي دعت إليها جماعة الإخوان, تأييدا للرئيس مرسي ودعما للشرعية والسلمية.

أثارت المليونية العديد من التساؤلات حول مدى أحقية فصيل يملك الحكم لتنظيم مظاهرات مؤيدة للحاكم، وهل هي رسالة ترهيب للمعارضة التي قررت أن تنزل يوم 30 يونيو، فضلا عن رؤية القوى السياسية لما بعد 30 يونيو.

“البديل” رصدت وجهات النظر المختلفة من قبل المعارضة وقوى التيارات الإسلامية حول المليونية.

في البداية تقول الدكتورة مارجريت عازر الأمين العام لحزب المصريين الأحرار، إن مليونية “نعم للشرعية ..لا للعنف” التي نظمتها الأحزاب الإسلامية ما هي إلا استعراض مزيف للقوة، واعتماد على حشد جماهيري من كل المحافظات لتوجيه رسالة تخويف وترهيب للمعارضة أو أي مواطن لا ينتمي لحزب أو تيار سياسي معين من النزول يوم 30 يونيو، مستنكرة أن فكرة مظاهرات التأييد توجد فقط في الأنظمة الديكتاتورية وتذكرنا بمظاهرات تأييد القذافي في ليبيا.

وأشارت أن ما تجهله قوى تيارات الإسلام السياسي أن المصريين الذين سيشاركون في تظاهرات يوم 30 يونيو غير تابعين للمعارضة، وسينزلون من منازلهم اعتراضًا منهم على سوء الأوضاع الاقتصادية للبلاد، وسياسات الرئيس محمد مرسي.

وأكدت “عازر” أن يوم 30 يوينو سيكون بمثابة ثورة جديدة لاستعادة الثورة الأولى ومكتسباتها التي استولت عليها جماعة الإخوان المسلمين، وتحقيق تحول ديمقراطي حقيقي يبدأ بإعادة كتابة دستور جديد يعبر عن كل المصريين وليس دستور يخدم مصالح جماعة أو فصيل واحد بالمجتمع، ثم إجراء انتخابات رئاسية مبكرة وانتخابات برلمانية.

وأبدت الأمين العام لحزب المصريين الأحرار، موافقتها على سيناريو تولي رئيس المحكمة الدستورية العليا إدارة البلاد بعد نجاح تظاهرات 30 يونيو، وأن يتم تشكيل حكومة وطنية لا تنتمي لأي تيار سياسي، ووزراء تكنوقراط للخروج بمصر من النفق المظلم الذي دخلت فيه خلال عام من حكم جماعة الإخوان المسلمين.

يختلف معها أحمد ماهر أمين الشباب بحزب الوسط وعضو الهيئة العليا، قائلاً :”إن مليونية “نبذ العنف” التي أقيمت أمس بميدان رابعة العدوية لم يتم الدعوة إليها عملًا بمبدأ الحشود بالحشود أو التقليل من حجم تيار أخر وإقصائه وتكفيره كما يصور البعض، بل لبرهنة أن مصر منقسمة بين مجموعتين ولا يمكن أن يتجاوز أي منهما على الأخر بمطالبه وفرض رأيه على الأخر.

وأضاف “ماهر” يجب أن يكون هناك اتفاق يجمع بين الحشود التي تظاهرت  أمس ولتأييد الرئيس وبين معارضيه الذين سينزلوا  بحشد مماثل يوم 30 يونيو، مشيرًا إلى أن مصلحة مصر يجب أن تعلو فوق أي مصلحة، والحل يكمن في اللجوء إلى الآليات الديمقراطية والدستورية المتفق علها مما يضمن تداول سلمي للسلطة.

وأكد أمين الشباب بحزب الوسط، أن تظاهرات أمس ويوم 30 المرتقبة لا تعني أن هناك فئة مع “مرسي” تؤيد كل سياسياته وقراراته، أو تيار أخر ضد استمراره، مشيرًا إلى أن الجميع يجب أن يقدم تنازلات كي نصل إلى حالة من الاستقرار.

ويرى أحمد طه النقر المتحدث باسم الجمعية الوطنية للتغيير، أن كل الرسائل الإرهابية التي جاءت في المليونية بعث بها إرهابيون سابقون، تائبون أو غير تائبون أمثال “عاصم عبد الماجد” – القيادي بالجماعة الإسلامية – الذي قتل على يديه العشرات في أحداث مديرية أمن أسيوط، وتدل على الرعب الذي تعانى منه جماعة الإخوان المسلمين وحلفائها من قيادات الجماعة الإسلامية أو تيارات الإسلام السياسي من نزول المصريين يوم 30 يونيو، لأنهم معزولين عن الشعب المصري وعقليته وأفكاره.

أضاف “النقر” أن تصريحات قيادات الإسلام السياسي مليئة بالكذب والتضليل والادعاء، والتلويح دائما بان الرئيس شرعي وجاء عن طريق الصندوق، قائلاً:” أريد  أن أذكرهم أن هذه الشرعية سقطت عندما حنث اليمين الدستورية التي اقسم عليه ثلاث مرات، وتغولت السلطة التنفيذية في عهده على السلطة القضائية والتشريعية بإعلانه فوق الدستوري الذي حصنه من الطعن.

وأكد المتحدث باسم الجمعية الوطنية للتغيير، عدم وجود أي مخاوف من التدريبات العسكرية التي ينظمها أعضاء جماعة الإخوان، بالإضافة إلى الخطاب التكفيري الذي تم توجيه للمعارضة، مشيرًا إلى أن هؤلاء القتلة ليس لهم علاقة بالإسلام، والدليل على ادعائهم بان هناك أعضاء منشقين عن جماعة الإخوان المسلمين ومفكرين إسلاميين مؤيدين لدعوة رحيل مرسى يوم 30 يونيو وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة ومنهم المفكر الإسلامي كمال الهلباوي وثروت الخرباوي، فضلاً عن عبد المنعم أبو الفتوح وحزب مصر القوية.

وأضاف النقر أن يوم 30 يونيو سيكون بداية الثورة الكبرى التي يستعيد فيها الشعب المصري أهداف ثورته التي لم تتحقق في عهد الإخوان، وضياع الوعود الكثيرة التي قطعها على نفسه الرئيس مرسى، لافتًا إلى أن تظاهرات “30 يونيو” ضد تفريط “مرسي” في الأمن القومي لمصر، ففي عهدة تحولت سيناء إلى إمارة ترعى الإرهاب والتطرف، وفشلت حكومته في التعامل مع أزمة سد النهضة، بالرغم أن رئيس الوزارة كان المسئول عن ملف الري لمدة ثلاث سنوات قبل أن يصبح رئيسا لوزراء مصر .

من جانبه قال المهندس “إيهاب شيحة رئيس حزب الأصالة، إن تظاهرات أمس كانت من أجل حماية الثورة ممن يريدون القفز عليها والتحدث باسمها كالفلول وقيادات النظام السابق الفاسدين علاوة على حركة تمرد.

وأكد “شيحة” أن مليونية “لا للعنف” لم يكن القصد من ورائها تخويف المعارضة قدر ما كانت تريد توصيل رسالة تأييد للشرعية ورفض الانقلاب على إرادة الشعب الذي أتى رئيسه من خلال صندوق الانتخابات بطريقة ديمقراطية، مشيرًا إلى أن الحشود التي شاركت أمس جاءت بمحض إرادتها لاستكمال ثورتها وإعلان دعمها وتأيدها لأول رئيس مدني  منتخب ومطالبة الحكومة بالتصدي لكل فئة تريد أن تنقلب على تلك الشرعية المستحقة وأن يقوم الرئيس بالضرب بيد من حديد لعودة الاستقرار مرة أخرى.