معاريف: بعد 5 سنوات…جورجيا تحن للسلاح الاسرائيلي

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تسعى جورجيا إلى استئناف صفقات شراء السلاح من “إسرائيل” بعد خمس سنوات امتنعت فيها تل أبيب عن إبرام صفقات كهذه بفعل الضغوط الروسية، وذكرت صحيفة “معاريف”، أمس، أنّه من المقرر أن يزور رئيس الوزراء الجورجي، بيدزينا إيفينشفيلي، تل أبيب الأسبوع لمقبل ممهدا الطريق من بعده لوزير دفاعه، إيراكلي ألسانية، الذي سيحضر على رأس وفد أمني من أجل دفع التعاون الأمني والعسكري قدما بين الجانبين.

وقال الصحيفة إن إسرائيل قد أوقفت مبيعات السلاح إلى جورجيا عام 2008، استجابة لطلب موسكو التي شنت حربا على جارتها السوفياتية السابقة، مستعيدة السيطرة على منطقتي أوسيتيا وأبخازيا، اللتين أعلنتا دولتين مستقلتين تحت المظلة الروسية، وقبل ذلك، وخلال عهد الرئيس الجورجي السابق، ميخائيل ساكاشفيلي، الموالي للغرب، بلغ حجم صفقات الأسلحة التي اشترت بموجبها تبليسي من تل أبيب أسلحة ملياري دولار.

وفي إطار خطة لإصلاح للجيش بادر إليها ساكاشفيلي، اشترت جورجيا من إسرائيل طائرات من دون طيار وصواريخ “سبايك” مضادة للمدرعات، ومنظومات صاروخية أخرى من طراز “لينكس”، إضافة إلى بنادق أوتوماتيكية من طراز “تافور” وذخائر من أنواع مختلفة.

وتضيف الصحيفة: لم تقتصر العلاقات الأمنية بين الجانبين، في حينه، على بيع وشراء السلاح، بل تجاوزته إلى تقديم الاستشارات الأمنية، إذ حضرت طواقم من الضباط الإسرائيليين السابقين، من ضمنهم قائد فرقة الجليل سابقا، غال هيرش، إلى جورجيا وساعدوا في إنشاء وحدات خاصة ومشاة وإنقاذ في الجيش الجورجي.

رغم ذلك، قال ألسانية “وزير الدفاع” للصحيفة إنّ كميات السلاح الضخمة التي اشترتها جورجيا من إسرائيل لم تثبت جدارتها في لحظة الامتحان، في إشارة إلى الحرب مع روسيا.

وأضاف “الخطأ الكبير الذي ارتكبناه أننا اشترينا أسلحة دفاعية من دون معرفة كيفية صيانتها، فرجالنا لم يكونوا مدربين بما يكفي لتشغيل هذه الأجهزة، وقد اشترينا ألعابا ثمينة من دون أن نكتسب القدرة على اللعب بها”، في إشارة إلى أنّ معظم صفقات السلاح التي أبرمتها تبليسي مع تل أبيب كانت في عهد وزير الدفاع، دافيد كوزرشفيلي، الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية، وكان قد عاش في إسرائيل لنحو عام ونصف العام في فترة مراهقته.

ولفت ألسانية إلى أنّه سيصدر قريبا تقريرا خاصا يتضمن خلاصة تحقيقات حول الإخفاقات والثغر في صفقات شراء السلاح الإسرائيلي، ورأى أن “الحرب مع روسيا انتهت، ويمكن تعزيز العلاقات الأمنية مع إسرائيل”، وأشارت “معاريف” إلى أنّ من بين الأسلحة التي ترغب جورجيا في شرائها طائرات من دون طيار وصواريخ مضادة للطائرات والدروع.