جاب الله فى حواره لـ “البديل”: إضرابات العمال وراء هروب المستثمرين وتأخير تطوير الموانئ

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قال اللواء محمد عبد القادر جاب الله رئيس الهيئة العامة لموانئ البحر الأحمر، إنه سيتم الانتهاء من عمليات تطوير أربعة موانئ رئيسية تابعة للهيئة من بينهم 3 موانئ ركاب، وذلك في منتصف العام الحالي، لافتًا أن فكرة التطوير قامت على أساس التخلص من البنية الأساسية القديمة، والمتهالكة لهذه الموانئ والتي كان يشهد بسببها الركاب معاملة غير آدمية، وأيضًا لتنشيط حركة السياحة القادمة لموانئ الهيئة.

وأضاف جاب الله في حواره مع “البــــديل” أن أعمال التطوير شملت ميناء الأدبية لعمل التوسعات اللازمة به بعد وصول حركة التداول به إلى 100%، وتوفير كافة الخدمات اللازمة له، والذي سيقوم بافتتاحه الدكتور حاتم عبد اللطيف وزير النقل يوم الثلاثاء، المقبل الموافق.

وعن ميناء طابا هايتس السياحي والذي تديره شركة “أوراسكوم” المملوكة لرجل الأعمال سميح ساويرس، قال رئيس الهيئة أنه تم توقيع مذكرة تفاهم بمقتضاها يتم منح أرضي الميناء للهيئة، وبعد ذلك يعاد تخصيصها لها، مرة أخرى بنظام حق الانتفاع.

ماذا عن عمليات تطوير موانئ البحر الأحمر ؟

تقوم الهيئة حاليًا بتطوير أربعة موانئ رئيسية هى “نويبع، وسفاجا، والغردقة، والأدبية”، بتكلفة استثمارية 600 مليون جنيه، منها 3 موانئ خاصة بحركة الركاب بين مصر والدول العربية، لأن البنية الأساسية الموجودة بهم  قديمة ومتهالكة. وفكرة التطوير قامت على التطوير المستقبلي أي لمدة 50عام ، وخاصة في موانئ الركاب الثلاثة لما يشهده الراكب من معاملة غير أدمية، والفكرة قامت على أساس فصل حركة الركاب، عن الشاحنات، و البضائع و تحسين المعاملة ، وسيتم الانتهاء من الأعمال التنفيذية بها خلال منتصف العام الحالى.

و بلغت نسب المنفذ من أعمال التطوير في الموانئ الأربعة حوالى 85% فى ميناء الغردقة، و تقوم بتنفيذه الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وتتضمن خطة تطوير لميناء إنشاء محطة للركاب متعددة الطوابق تحتوى على صالة للوصول، وأخرى للمغادرة على مساحة 8000 متراً مربعاً ، و تخصيص دور كامل للنشاط التجارى، و إنشاء منطقة للسيارات “التربتك” على مساحة 1300 متراً مربعاً – و تجهيز ساحة خلف الرصيف بمساحة 13 ألف متراً مربعاً .

و وصلت نسبة التطوير فى ميناء سفاجا حوالى 80% وتقوم تنفيذه شركة وادي النيل لخدمة نقل الركاب والبضائع، ويعد من أكبر الموانئ على مستوى الجمهورية، حيث تمتد المساحة الطبيعية له إلى 20 كم فى حين أن المساحة الحالية 700 ألف متراً مربعاً .

وتشمل خطة التطوير المداخل والمخارج والطرق الخارجية الجديدة لخدمة أكثر من مليون راكب سنويًا، و يشمل تطوير الميناء محطة للركاب وتجهيز صالات الوصول والسفر ومحلات تجارية ، كما يشمل التطوير المكاتب الإدارية، بالإضافة إلى مكاتب للخدمات العامة والكهروميكانيكية، وقد تم مراعاة فصل حركة الركاب عن حركة البضائع والشاحنات بحيث يساهم التطوير فى إنهاء ظاهرة التكدس داخل وخارج الميناء.

و فى ميناء نويبع تجاوزت نسبة الأعمال المنفذة الـ 85%، و تشمل إنشاء محطة ركاب بمساحة 15 ألف م2، وساحات للشاحنات بمساحة 133 ألف م2، وكذلك أرصفة ومنطقة مناورة بمساحة 86600م2 ومنطقة تربتك بمساحة 49000م2، وأخيرا مناطق للخدمات.

أما ميناء الأدبية فبلغت نسبة المنفذ من أعمال التطوير 90%، و تشمل توسيع مساحة الميناء، و زيادة أطوال الأرصفة إلى 4500 م بعمق 17م بتكلفة 150 مليون جنيه.

ولماذا تأخر التطوير الخاص بالموانئ الأربعة؟

التطوير تأخر لظروف خارجة عن إرادة الهيئة، منها الظروف التي مرت بها البلاد خلال ثورة 25 يناير، وظروف خاصة بالهيئة منها قيام وزارة المالية بسحب 133 مليون جنيه من الـ 400 مليون جنيه التي قامت الهيئة بتحصيلهم من شركة موانئ دبي، كنصيبها في إنشاء ميناء العين السخنة، ووقتها أصدر مركز الوزراء قرار بتخصيص المبلغ بالكامل لتطوير الـ 4 موانئ، إضافة إلى 200 مليون جنيه من إيرادات الهيئة، بالإضافة إلى أزمة السولار والبنزين ، والظروف الأمنية والانفلات الأمني، والأهم الضغوط العمالية.

ماذا تم بشأن ميناء طابا هايتس والذي تديره شركة أوراسكوم المملوكة لرجل الأعمال سميح ساويرس؟

تم توقيع اتفاقية تفاهم بين قطاع النقل البحرى وهيئة موانئ البحر الأحمر، وبين أوراسكوم المالكة للميناء بمقتضاه تقوم الشركة التنازل عن الميناء والأرض لصالح الهيئة ثم يعاد منها لها مرة أخرى بنظام حق الانتفاع، ثم يعاد تخصيصه لهيئة موانئ البحر الأحمر.

وأوضح أن الميناء سيعمل في مجال يخوت ولنشات السياحة فقط ولن يكون له أي نشاط تجاري، ومن خلال ضخ الاستثمارات سيتم تطوير البنية التحتية من شبكات للطرق تخدم الميناء، بالإضافة إلى إدارات للجمارك والجوازات وباقي الخدمات المطلوبة للميناء.

ولكن وزارة النقل بحثت مع شركة الجسر العربى للملاحة، وأوراسكوم تشغيل الميناء ؟

ما قامت به الوزارة مجرد مباحثات وليس أتفاق نهائي، كما أن الوزارة هي صاحبة القرار في ضوء ما تراه صحيحاً ، وأنا على ثقة أن الوزارة ستراعي شروط السلامة ووضع كافة المعايير التى تكفل التشغيل الأمن، ويأتي ذلك ضمن خطة التطوير التى تنفذها الوزارة حالياً فى مواني الركاب.

بلغت نسبة الإشغال بميناء الأدبية 100%، مع وجود نقص في الخدمات، فلماذا لم تقم الهيئة بعمل التوسعات وتعميق الأرصفة لكي يستوعب جميع السفن القادمة؟

ميناء الأدبية محدود المساحة و”مزنوق”  بين خط السكة الحديد والطريق البري والبحر، وهو الآن يشهد تطوير وتغيير البنية الأساسية له بالكامل وفتح طريق أخر لأنه به طريق واحد، وفي العام الماضي تم توقيع عقد امتياز إنشاء وإدارة محطة تداول بضائع الصب السائل بطاقة 5 ملايين طن سنويًا، باستثمارات سعودية صينية، وتم تأسيس شركة خاصة لهذا سميت بشركة “الأدبية للإدارة البحرية” .

كما أن المحطة ستؤول بكامل منشآتها ومعداتها وتجهيزاتها، والتي تقدر قيمتها بنحو 2500 مليون جنيه، إلى الدولة، في نهاية فترة الامتياز المقررة بالعقد والتي تبلغ 25 عاما، وتضمن التعاقد المبرم.  كما يتم إنشاء رصيف بحري بطول 200 مترًا، لتراكم القاطرات ولنشات الإرشاد ليكون هناك اكتفاء ذاتي فى خدمات للميناء.

ما هي المخاطر التي تواجه الموانئ المصرية في تلك الأجواء تعيشها البلاد؟

أهم المخاطر التي تواجه الموانئ المصرية في تلك الأجواء الاحتجاجات والإضرابات العمالية، حيث أنها تشكل خطورة قد تصل إلى المساس بالأمن القومي، وتؤثر على الاستثمار، وتجعل المستثمر القادم، هوالمستثمر المغامر الباحث عن مكسب سريع عن طريق بيع التراخيص و المنشآت لتحقيق ربح سريع، ومثل هؤلاء المستثمرين لا يساهمون في بناء دولة وهو يسمى بالمستثمر “المالي”، أما المستثمر الذي احتاجه هو “الإقتصادي” ممن له خبرة فى النشاط الذى يستثمر فيه ، ويقوم بإعادة استخدام الأرباح فى عمل توسعات وتطوير للنشاط و هذا هو الذى يخدم التنمية .

موانئ دبي تعاقدت على إنشاء الحوض الثاني، ومع ذلك تأخرت في التنفيذ، فما تعليقك على ذلك؟

موانئ دبي لم تتأخر في التطوير متعمدة بل نتيجة الأحداث القائمة والتي تمر بها البلاد منذ  25 يناير 2011 ، و تقدمت بطلب مهلة إضافية لتنفيذ المشروع، وهي بالفعل بدأت في التنفيذ بعد ترسية المشروع على المكتب الاستشاري الذي سيقوم بالتنفيذ، وتم الاستلام وعمل المسح والمحاكاة.

محطة الحاويات الثانية بالحوض الخامس سوف تطرح قريبًا ، فهل  ستأخذها أيضًا موانئ دبي لتكون احتكرت حركة الحاويات بالميناء؟

أرفض كلمة “احتكار” وسنحاول تجنب ذلك ، والمحطة، سيتم طرحها على مستثمر عالمي، وبحجم استثمارات يصل إلى 5 مليارات جنيه، لكي يتم  تفعيل دور ميناء العين السخنة، كدافع للاقتصاد المصري، ولدوره الهام في إطار المنظومة العامة لمشروع تنمية إقليم قناة السويس” من خلال تنوع المستثمرين فيه.