“يديعوت”: المستوطنون نصف عدد الفلسطينيين بالضفة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم السبت، إن عدد السكان اليهود في أراضي 1967 أصبح مساويا لنصف عدد السكان الفلسطينيين هناك، ويتجه نحو زيادة سكانية هي الأكبر في العالم.

وبينت الصحيفة في عددها الصادر الخميس الماضي، أن أكثر من 1.4 فلسطيني يعيشون في مناطق الضفة الغربية والقدس الشرقية، من بينهم أكثر من مليون في الضفة وحدها، فيما يعيش 700 ألف إسرائيلي بالمنطقة ذاتها منهم 385 ألف بالضفة و300 آخرين بالقدس، مشيرةً إلى أن السكان اليهود والعرب في شرقي القدس أصبحوا متساوين لأول مرة.

وقالت الصحيفة إن “الزيادة في المعطيات اليهودية مدهشة لأن عدد اليهود في الضفة الغربية وقت الانتفاضة الثانية كان 190 ألفا فقط، أي أنهم ضاعفوا عددهم خلال عقد، وتوجد لهذا آثار أمنية مثل قدرة العرب على التخطيط لأعمال تمرد جديدة في وقت يعيش فيه معهم يهود كثيرون ويعرفون الأرض مثلهم تماما”.

وأضافت “لكن اتجاهات المستقبل مدهشة أيضا، فبحسب موقع معلومات الـ سي.آي.ايه، يبلغ معدل الولادة لدى العائلة العربية في الضفة أقل من 3 أما عند العائلات اليهودية فهو 6 وهو أعلى معدل في العالم الغربي”، مشيرةً إلى أن “سبب الفرق الضخم يعود إلى أن النساء العربيات أصبحن أكثر ثقافة وأكثر تمدينا ويؤخرن الزواج ويعملن أكثر على انخفاض عدد أولادهن، وأن أكثر السكان الفلسطينيين وقت الانتفاضة الأولى قرويون، أما اليوم فإن ثلثهم يسكنون المدن الكبيرة، بالإضافة للهجرة من المناطق الفلسطينية إلى الغرب للبحث عن العمل”.

وأضافت الصحيفة “أنه كلما زاد الاستعداد لهجرة عربية إلى الخارج في المقابل أصبحت الهجرة اليهودية إلى المناطق حماسية ومستمرة طول الوقت فعدد السكان في إسرائيل يزيد على 8 ملايين، وهناك زيادة بمليون ساكن جديد في كل 7 سنوات حتى أصبح الكثير من الإسرائيليين يشعرون بالزحام”.

وختمت الصحيفة “هذه المعطيات والاتجاهات انقلابا فيما سُمي ذات مرة المشكلة السكانية، فالعامل السكاني اليهودي في ازدياد ومعه الشعب اليهودي كله، وبفضل الزيادة السكانية في أرض إسرائيل وبرغم الضعف السكاني عند يهود الجاليات عاد العدد العام لليهود في العالم للزيادة في سنة 2012 لأول مرة”

وكالات

اخبارمصر-البديل