أسرى عسقلان يقاطعون عيادة السجن اعتبارًا من الغد

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كشف محامي وزارة شئون الأسرى والمحررين “كريم عجوة” أمس الجمعة أن الأسرى في سجن عسقلان سيمتنعون ابتداءً من الغد عن النزول إلى عيادة السجن؛ وذلك احتجاجًا على سياسة الإهمال الطبي والاستهتار التي يتعرضون لها من طبيب إدارة السجن.

وقال عجوة نقلاً عن لسان الأسرى إنه “تم تقديم 11 شكوى ضد طبيب العيادة في سجن عسقلان، وإن الشكوى قدمت باسم عدد من الأسرى المرضى الموجودين في السجن، بالإضافة لشكوى مركزية قدمت باسم جميع الأسرى إلى ما يسمى بضابط الشئون الصحية العام في إدارة السجون، وتحدثت حول رفضهم القاطع للتصرفات اللا إنسانية والإهمال الطبي المتواصل من قِبَل طبيب السجن تجاههم، والذي يتعمد الإساءة لهم وإظهار اللا مبالاة”،حسبما ورد بوكالة سما الإخبارية.

وأضاف ” طبيب العيادة لا يقوم بفحص الأسرى ويستهزئ بهم، وهناك تقصير كبير في العديد من الحالات التي تنزل للعيادة، حيث ينزل أسرى للعيادة ولا يتم إعطاؤهم العلاج المناسب ولا يقوم الطبيب بفحصهم أيضًا”.

وأوضح عجوة أن الأوضاع في السجن شبه متوترة، وأن هناك تفتيشات مستمرة لغرف الأسرى بشكل يومي منذ ما يزيد على الأسبوع، يتم خلالها الاعتداء على الأسرى والعبث بأغراضهم.

ووجه أسرى عسقلان نداء إلى كافة المؤسسات والمسئولين التدخل السريع لإنقاذ حياة عدد من الأسرى المرضى في سجن شطة، وهم ناصر الشاويش، ويعاني من هشاشة العظام وأمراض أخرى ووضعه صعب جدًّا، وفواز أبو عارة، ويعاني من سرطان بالرأس والتهاب بالرئتين، ويظهر عليه نفس الأعراض التي كان يعاني منها الأسير المفرج عنه محمد التاج ومحمد أبو رشيد، ويعاني من التهابات حادة ووضعه خطير.

ولا بد من الإشارة إلى أن “إدارة سجون الاحتلال تسعى دائمًا للنيل من معنويات الأسرى وإدخالهم في حرب نفسية من خلال معاقبتهم بالنقل من سجن لآخر، وهو ما تعرض له ممثل الأسرى في سجن عوفر والذي تم نقله إلى سجن عسقلان، وسبب ذلك أنه رفض الخضوع لانتهاكات إدارة سجن عوفر بحق الأسرى والتي تمثلت في تقييد الأسرى عند خروجهم لمقابلة المحامي وإدخال كلاب للأقسام”.

  

اخبارمصر-البديل