الشباب يعرضون مبادراتهم لتطوير العشوائيات أمام أسامة ياسين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

حرص الشباب المشاركون بالحفل الختامى للمبادرات الشبابية لتطوير المناطق العشوائية، على عرض تفاصيل مبادراتهم وأفكارها وأهدافها التى حرصوا على تحقيقها، وذلك فى حضور الدكتور أسامة ياسين وزير الشباب مساء أمس الجمعة بدار الأوبرا المصرية.

أول العروض كان من شباب مبادرة مجموعة عين شمس، حيث أوضحت إحدى الفتيات المشاركات بالمبادرة بأن فريق المبادرة مكون من 11 شابًّا وفتاة حرصوا على نظافة عين شمس، ورفع القمامة وإضفاء الشكل الجمالى للمنطقة من خلال حث المواطنين برسائل توعية على عدم إلقاء المخلفات فى الشوارع، والحفاظ على المنطقة التى يعيشون فيها.

وأكد شباب مبادرة عين شمس حرصهم على تزيين بعض الحوائط بالرسومات الجميلة التى تعيد إلى أذهان المواطنين أهمية النظافة والجمال لحثهم على الحفاظ على منطقتهم، موضحين أنهم مارسوا دور الرقابة الشعبية من خلال إبلاغ الحى عن الأماكن التى لا يوجد بها صناديق قمامة.

وأضحوا أنهم كانوا يكتبون أرقام هواتفهم على الحوائط التى يرسمون عليها بحيث إذا وجد الأهالى أى قمامة ملقاة فى الشوارع يقومون بالاتصال بهم ليقوموا بدورهم بإبلاغ الحى بهذه الشكوى لاتخاذ اللازم تجاهها فى صورة تؤكد على شراكة بين الشباب والمسئولين على حل مشكلات مجتمعهم.

على جانب آخر تستهدف مبادرة مجموعة شباب عزبة النصر تغيير الصورة الذهنية عن الاسم المأخوذ عن عزبة النصر بـ “ترب اليهود”، فقام الشباب بالتفكير فى ضرورة تغيير هذا الاسم الذى كان يطلق قديمًا على العزبة بجانب تغيير السلبيات التى تشهدها العزبة، فتجمعوا لحل مشاكلها وبدءوا من الشكل الخارجى للمنطقة من خلال عمل لافتات إرشادية مرورية على الطريق الدائرى والأوتوستراد لتعريف المواطنيين باسم العزبة.

وقال رامى جمال، أحد شباب المبادرة “بحثنا عن أكبر المشكلات التى نعانى منها داخل العزبة فوجدناها فى مشكلة رغيف العيش غير الصالح للاستهلاك الآدمى، ففكرنا أن نقوم بعمل مخبز للعيش بالجهود الذاتية، لكن وجدنا أن هذا الحل سيستفيد منه أصحاب المخابز، فبعد ضعف إقبال المواطنين على الشراء منهم سوف يقومون بتخزين الدقيق عندهم ليبيعوه بعد ذلك محققين أرباحًا”.

وأضاف “توصلنا لفكرة أنه لن يتم حل مشكلة رغيف العيش إلا بعد شعور المسئولين بمدى المعاناة التى نعانيها، ففكرنا على أثر ذلك فى علبة “فطار بلدى” وهى علبة مغلقة مكتوب عليها “فطار بلدى” بها محموعة من أرغفة الخبز التى تباع لأهالي العزبة من أكثر من فرن، ونقدمها أسبوعيًّا للمسئولين وأصحاب القرار ليتعرفوا على مدى المعاناة التى نعيش فيها، لعلهم يحلون مشكلة العيش لدينا”.

من جانبه، أوضح أيمن عبد السميع، مسئول بالمبادرة، أن هناك العديد من المبادرات قد تبناها الشباب المشاركون بالمبادرة، منها تنفيذهم لندوات للتوعية بمخاطر الإدمان، ومخاطر الزواج المبكر، وأهمية النظافة وتوصيل الكهرباء للمنازل، وغيرها.