مخطط صهيوني لتحويل ساحة “البراق” إلى مركز لليهود

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كشف قيس يوسف ناصر – المحامي، عن أن “اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء” في القدس، التابعة لوزارة الداخلية الإسرائيلية، أودعت هذا الأسبوع مخططا هيكليا جديدا لبناء مصاعد وممرات تحت الأرض، تصل بين الحي اليهودي في البلدة القديمة وساحة البراق، وذلك لربط الحي مباشرة بساحة البراق، وبناء مركز لزوار الساحة ومنطقة تجارية قربها.

ووصف ناصر المشروع بأنه “فصل جديد في تنفيذ المخطط الإسرائيلي الشامل لتحويل ساحة البراق إلى مركز للشعب اليهودي والسيطرة التامة على المنطقة”.

وأضاف في بيان له اليوم الجمعة، أن شركة إسرائيلية تدعى “شركة ترميم وتطوير الحي اليهودي في البلدة القديمة في القدس” ادعت ملكيتها للأرض التي يسري عليها المخطط، هي من أعدت المخطط وقدمته للجنة المذكورة.

وبحسب المخطط الجديد، يتم استبدال الدرج المؤدي من الحي اليهودي إلى ساحة البراق والمسمى “درج الرب يهودا هليفي”، بإقامة مصعدين كهربائيين يربطان بين الحي اليهودي وساحة البراق، بالإضافة إلى إقامة مركز للزوار ومنطقة تجارية.

وأوضح “ناصر” أن المصعد الأول سيكون عموديا، فيما يكون الثاني أفقيا، وأن المخطط يتطلب تنفيذ حفريات واسعة تحت الأرض وتحت ساحة البراق، ستنفذها الشركة المذكورة بإشراف سلطة الآثار الإسرائيلية، وهو ما يهدد الآثار العربية والإسلامية في المنطقة بالاندثار من أجل تنفيذ المشروع.

وأوضح أن الجمهور المعني بإمكانه تقديم الاعتراضات على المشروع خلال شهرين، وسيقوم المجلس الإسلامي الأعلى بأراضي عام 48، برئاسة محمود مصالحة، بتقديم اعتراض مفصل على المخطط، كما فعل سابقا بشأن المخططات الهيكلية الإسرائيلية في ساحة البراق.

وأضاف أن المجلس الإسلامي الأعلى بأراضي 48 يعمل دائما بالتعاون معنا على التصدي للمخططات الهيكلية الإسرائيلية في ساحة البراق، وقد استطعنا تجميد العديد منها وأكبر مثال على ذلك مخطط باب المغاربة.

 

وكالات