ألمانيا تستدعي السفير التركي على خلفية انتقادات وجهتها أنقرة إلى “ميركل”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أعلنت الخارجية الألمانية اليوم عن أن برلين استدعت السفير التركي، عقب انتقادات وجهتها “أنقرة” للمستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” في مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، وأوضح الناطق باسم الخارجية “أندرياس بيشكي”، أنها تصريحات تثير تساؤلات كبرى، والأمور لن تسير جيدا على هذا النحو.

ووفقا لما جاء في تقرير بثته “المنار”، اليوم، فإن قرار الخارجية جاء عقب تحذير وزير الشئون الأوروبية التركي “إيجمان باغيس” لـ”ميركل” أمس، من أي محاولة لجعل انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي أحد مواضيع السياسة الداخلية الألمانية.

وقال الوزير التركي أمام الصحفيين “إذا كانت ميركل تبحث عن مادة للسياسة الداخلية من أجل الانتخابات، فإن هذه المادة يجب ألا تكون تركيا”، في إشارة إلى الانتخابات التشريعية المرتقبة في 22 سبتمبر المقبل في ألمانيا، وأضاف “باغيس”، “يجب أن تعلم ميركل أن هؤلاء الذين يركزون اهتمامهم على تركيا يحصدون نتائج سيئة.

يأتي ذلك في وقت ذكرت فيه مصادر دبلوماسية، أن ألمانيا حالت دون بدء جولة جديدة من المفاوضات بشأن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، وذلك ردا على الإجراءات القاسية التي اتخذتها أنقرة لإخماد موجة الاحتجاجات في البلاد.

وفي السياق، ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن الدبلوماسي الألماني برر اعتراضه على بدء المفاوضات بوجود بعض المشاكل التقنية، إلا أن القلق الحقيقي لبرلين يتعلق بوجود إمكانية في أن يعطي الاتحاد الأوروبي دفعة جديدة للمفاوضات مع أنقرة على الرغم من معاملة السلطات التركية القاسية للمتظاهرين.

وكالات