“ريد هاك” تعلن مسؤوليتها عن قرصنة مواقع حكومية تركية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أعلنت منظمة “ريد هاك” – القراصنة الحمر – التركية  المختصة بالهجمات الإلكترونية مسؤوليتها عن جميع التغريدات التي نشرت حول احتجاجات منتزه “جزي” في “تقسيم”، بعد إعلان الحكومة فتح تحقيق في القضية.

وقالت المنظمة – التي سبق أن أعلنت مسؤوليتها عن قرصنة مواقع حكومية وتابعة للشرطة – على حسابها على تويتر، إن “حزب العدالة والتنمية سيجري تحقيقاً، ونحن من نشر جميع التغريدات وقمنا بقرصنة آلاف أجهزة الكومبيوتر، لا تتهموا الأبرياء، فنحن هنا”.
وأضافت “ريد هاك” وهي مجموعة ماركسية لينينة تأسست عام 1997 -محظورة في تركيا، أن “جميع الحسابات التي أعادت نشر تغريدات ريد هاك أو كتبت عن ريد هاك أو نظّمت المقاومة، نحن قمنا بقرصنتها”.
وبعد بيان المجموعة بدأ مستخدمو تويتر يعلنون أنهم تعرّضوا للقرصنة من قبل “ريد هاك”.
وأطلقت الحكومة تحقيقاً حول حوالي 5 ملايين تغريدة حول احتجاجات جيزي تحت اسم أو هاشتاغ “احتلوا جيزي” باللغتين التركية والإنكليزية.

المصدر: توب نيوز