خبير ضريبي: التعديلات الأخيرة لم تستند لرؤية واضحة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

وصف عمرو المنير – عضو مجلس إدارة جمعية الضرائب المصرية، التعديلات الضريبية الأخيرة بأنها لم تستند لرؤية واضحة، لافتا إلى أنها جاءت على حساب العائد المتوقع للخزانة العامة للدولة.

وطالب – خلال كلمته في مؤتمر التعديلات الضريبية وآثار تطبيقها، اليوم الأربعاء، بفندق “فور سيزونز” – بضرورة أن يكون هدف التعديلات جذب الاستثمار لا دفعه إلى الهروب.

وقال رمضان صديق – المستشار القانوني لرئيس مصلحة الضرائب، إن الدستور الحالي ينص على أن فرض الضرائب أو الإعفاء منها يكون بقانون، لافتا إلى أن المشروع فوض وزارة المالية كجهة تنفيذية في الاعفاء المذكور.

وأكد “صديق” أن قانون الضرائب العقارية رقم 196 لسنة 2008، يعد ثورة حقيقية في قوانين الضرائب العقارية في مصر، لأنه يقلل حجم التجنب الضريبي، في حين أنه وقت إقراره كان غير واقعي بالمقارنة مع المجتمع المصري، حيث توجد عقارات غير مسجلة، بالإضافة إلى أنه كان لا يأخذ في اعتباره بعض المناطق في الضريبة، كالسواحل، فكان يعفي بعض العقارات باهظة الثمن، رغم أنها تستخدم في المصايف وتحقق أرباحا، في حين أخضع العقارات في المناطق العشوائية.