مساعدات مالية بريطانية أمريكية إماراتية للصومال

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تعهدت واشنطن ولندن بتقديم مساعدات مالية وعسكرية للصومال لمساعدته في مواجهة ما وصفته بالتطرف والإرهاب.

وذكرت وكالة أنباء موسكو اليوم  أن بريطانيا تعهدت أمس في ختام مؤتمر دولي لإعادة إعمار الصومال عقد في لندن بمشاركة 50 شخصية ومنظمة ، بتقديم نحو 180 مليون جنية استرليني (279مليون دولار) منها تمويل لمضاعفة عدد قوات الشرطة، كما قدمت الولايات المتحدة 40 مليون دولار بخلاف 1.5 مليار دولار قدمتها منذ عام 2009.

ونقلت الوكالة عن  رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قوله: “أظهرت التهديدات الإرهابية الآن في أجزاء من إفريقيا أن الأصولية تسمم عقول الشباب الصومالي وترعى الإرهاب والتطرف”، مضيفا: “يمثل هذا تهديدا لأمننا وإذا تجاهلناه فإننا سنقع في براثن نفس الأخطاء، التي وقعنا فيها في أفغانستان في التسعينيات.”

وجرى تخصيص جزء من الأموال البريطانية، لرفع عدد قوات الأمن إلى نحو 12 ألف فرد، وجزء آخر لإعادة بناء السجن الرئيس في مقديشو، فيما خصصت أموال أخرى لتدريب قضاة وتأسيس محاكم متنقلة لتجوب المناطق التي ينعدم فيها تطبيق القانون.

وذكرت الوكالة على صعيد آخر أن بريطانيا والإمارات تسهمان بـ1.5 مليون دولار لمكافحة العنف الجنسي في الصومال وهذا هو الموضوع الذي سيناقشه المؤتمر الدولي حول الصومال الذي تستضيفه لندن الثلاثاء المقبل.

حيث جاء ذلك خلال المباحثات التي أجراها رئيس دولة الامارات، أمس، مع المسؤولين البريطانيين، في اليوم الثاني من زيارة الدولة التي بدأها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، كما تطرقت للاتهامات بالتعذيب التي وجهها ثلاثة بريطانيين مسجونين في دبي الى السلطات الاماراتية.

متحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية، أفاد بأن كاميرون بحث مع الرئيس الزائر “مخاوف المملكة المتحدة المتعلقة بمعاملة البريطانيين الثلاثة الذي دينوا بحيازة مخدرات في دبي، وان كاميرون شدد على اهمية اجراء تحقيق مستقل في هذه القضية .