استعدادات أمنية مكثفة بشمال سيناء لـ”30 يونيو”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تشهد محافظة شمال سيناء، إجراءات أمنية متتابعة، باقتراب موعد نهاية يونيو المنتظر لخروج مظاهرات ضد النظام، دعت إليها حركة تمرد فى جميع محافظات الجمهورية 30 يونيو الجارى.

نقلت قوات الأمن فى شمال سيناء ست مدرعات من طراز ” جورخا” الحديثة، وذلك على متن ثلاث شاحنات إلى خارج المحافظة، وذكرت مصادر أمنية أن نقل المدرعات جاء على خلفية أعمال صيانة.

وصلت مدرعات الجورخا مؤخرا الشهر الماضى خلال قضية اختطاف الجنود البسعة وهى مدرعات متطورة ومضادة لكافة أنواع الأسلحة المضادة للدروع.

وأضافت مصادر أمنية، أن قوات الأمن تعمل على حماية جميع المصالح الحكومية، ولن تتخلى عن دورها فى الحماية يوم 30 يونيو الجارى، مبدية تقديرها إلى الأهالى وشيوخ القبائل الذين أبدوا تعاونهم فى إطار حماية المحافظة عند أى طارئ.

وقال الدكتور سليمان عرادة البرلماني السابق، ” فى إطار الحراك الشعبى ضمن الإعداد لحماية المحافظة خلال 30 يونيو”: إن مصلحة الوطن فوق كل اعتبار ولا مكان للأحزاب أو الجماعات، مطالبا الجميع بالتكاتف و الترفع عن المصالح الشخصية من أجل مصلحة الوطن العليا، أعلن عن قيام قبائل سيناء بحماية المنشآت العامة و أقسام الشرطة والحفاظ علي المرافق العامة للدولة والزود عنها بكل قوة، مطالبا الجميع بالالتفاف حول المؤسسة العسكرية لحماية الوطن ضد أي أخطار وإغلاق الأنفاق الحدودية لأنها تمثل خطرا علي الأمن القومي المصري.

جاء ذلك خلال مؤتمر نفذته قبيلة السواركة بقرية الشلاق، بحضور اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء.

وأضاف الشيخ سليم دهمش، أحد مشايخ الشيخ زويد، أن الأمن القومى المصرى فوق أى اعتبار آخر، وأن مصلحة الوطن تتطلب وقوف أبناء سيناء لحماية حدود مصر الشرقية.

وأكد عبد الله جهامة، رئيس جمعية مجاهدي سيناء، أن أبناء سيناء يد واحدة تقف خلف القوات المسلحة للعبور بسفينة الوطن إلي بر الأمان، مطالبا بسرعة الإفراج عن أبناء سيناء بالسجون و المعتقلات وإجراء مصالحة شاملة بين أبناء سيناء وأجهزة الدولة.

وأوضحت مصادر أهلية ” فى سياق متصل بيوم 30 يونيو”، أنه  تتم عمليات جمع للسلاح فى شمال سيناء بأسعار مضاعفة، بعد تزايد طلب المواطنين عليها، خشية حدوث انفلات أمنى خلال أحداث نهاية يونيو، وأن إغلاق قوات الجيش لمنابع توريد السلاح لسيناء أسهم فى قلة المعروض وبالتالى إلى ارتفاع أثمانها بشكل كبير هى الدخائر.

وكالات