إيران: شقيق “نجاد” ينسحب من سباق الرئاسة لصالح “جليلي”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أعلن داود أحمدي نجاد، شقيق الرئيس الإيراني، محمود أحمد نجاد، انسحابه من السباق الرئاسي المقرر في يونيو المقبل، بعد أيام على تقديمه لترشيحه وقبل صدور القرار النهائي بقبوله من مجلس صيانة الدستور، كما أقدم المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، رامين مهمانبرست على الخطوة عينها.

وقال في رسالة وجهها إلى مجلس صيانة الدستور: إنه قرر سحب ترشيحه، “شاكرًا أعضاء المجلس، مع الإعراب عن أمله بأن تجري الانتخابات بأفضل شكل ممكن في ظل إرشادات قائد الثورة الإسلامية” وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

أما وكالة “فارس” أوردت نبأ انسحاب داود أحمدي نجاد، ولكنها ذكرت أنه أعلن انسخابه لصالح سعيد جليلي، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني. أما بالنسبة لمهمانبرست، فأصدر بيانًا مساء أعلن فيه انسحابه من السباق الرئاسي، مرجعًا سبب قراره إلى حضور المرشحين من مختلف التيارات السياسية، و”لتقليل عدد المرشحين من توجهات فكرية واحدة وحشد الأصوات”.

وكان وزير الداخلية الإيراني، محمد مصطفى نجار، أعلن في تصريح صحفي بأن ستة من المرشحين للانتخابات الرئاسية سحبوا ترشيحهم لحد الآن، في وقت لا زال مجلس صيانة الدستور يقوم بدراسة أهلية المرشحين لرئاسة الجمهورية.

وكالات

أخبار مصر – عربي – البديل