إنتاج حمض الكلافيولينيك لمقاومة الميكروبات المؤثرة على فاعلية المضادات الحيوية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

في الآونة الأخيرة ظهرت مشكلة المضادات الحيوية التي لا تعطي التأثير المطلوب عند استخدامها، وهذا بسبب ظهور بعض الميكروبات التي تؤثر على عمل المضادات الحيوية، وخاصة مجموعة البيتالاكتام، ومن هنا جاءت الفكرة فى إنتاج منتج ما يقوم بتثبيط فعل هذه الميكروبات، مما يفسح المجال لهذه المجموعة من المضادات الحيوية أن تؤثر وتقضي على الميكروبات المرضية. وتم التوصل إلى أن حمض الكلافيولينيك هو المادة المناسبة لهذا الغرض.

من جانبهم قام الفريق البحثي للمركز القومي للبحوث بعمل دراسة عن “إنتاج حمض الكلافيولينيك من عزلات التربة المصرية لمقاومة بعض الميكروبات المثبطة لفعل بعض المضادات الحيوية”، مكون من د. كمال يوسف الشاهد ود. حسن محمد عبد الرحمن عوض، باحثين المركز القومي للبحوث بقسم كيمياء المنتجات الطبيعية والميكروبية بشعبة الصناعات الصيدلية، ود. عبد المنعم محمد نجيب ود. شريف حلمي أحمد، كلية الزراعة بجامعة القاهرة بقسم الكيمياء الحيوية، ود. هشام علي الانشاصي (مدينة الأبحاث العلمية والتكنولوجية – برج العرب- الإسكندرية)، بعمل بحث على مركب ما يثبط فعل هذه الميكروبات المرضية، و يتم عزله من سلالة جديدة وآمنة للإنسان.

استهدفت الدراسة إنتاج حمض الكلافيولينيك من عزلات من التربة المصرية وخاصة الاستربتوميسيس،ثم اختبار واختيار أفضل العزلات لإنتاجه على بيئات مختلفة، وكذلك دراسة الظروف الفسيولوجية للوصول لأعلى معدل إنتاج ثم تطبيق أفضل هذه الظروف على المستوى النصف صناعي لتصميم منظومة متكاملة لإنتاجه محليًا، حيث أنه لا ينتج في السوق المحلى ولذلك يتم استيراده من الخارج.

تم خلال الدراسة عزل ما يقرب من ستين سلالة من جنس استربتوميسيس من خمسة وعشرون عينة تربة مصرية من مختلف محافظات الجمهورية، كما تم أيضًا اختبار مقدرة هذه السلالات لإنتاج حمض الكلافيولينيك، فوجدت ستة عشر سلالة لها الكفاءة على إنتاجه؛ ولكن بدرجات متفاوتة، وكان أفضلها وأعلاها إنتاجًا هي السلالة رقم خمسة وثلاثون.

قام الباحثون بتعريف هذه السلالة تعريفًا كاملاً بالطرق التقليدية وطرق البيولوجيا الجزئية. ثم تم تسجيل هذه السلالة الجديدة في بنك الجينات في الولايات المتحدة الأمريكية(NCBI) كمنتج لحمض الكلافيولينيك تحت رقم GU198170.

كما توصل الباحثون إلى زيادة الإنتاج حيث وصل إلى (325 ملجم/لتر)، وذلك بإضافة الفحم النباتي النشط بتركيز 1%إلى البيئة الغذائية المثلى على المستوى المعملي، كما تم دراسة إنتاج المضاد الحيوي باستخدام المخمر الصناعيNew Brunswisk BioFlo-30005 لتر) تحت الظروف البيئية والعوامل الفسيولوجية المثلى التي تم التوصل إليها من قبل، و تم أيضًا التوصل لأقصى إنتاجية من المضاد الحيوي (413.5 ملجم/لتر).

وأكد الباحثون في النهاية أنه تم استخلاص وتنقية المادة الفعالة محل الدراسة (حمض الكلافيولينيك) من محلول التخمر.