فيلم مانديلا بـ:تحرير لاونج” الاثنين 22 ابريل

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تعرض قاعة تحرير لاونج بمعهد جوتة فيلم وثائقى عن نيلسون مانديلا الرئيس الأسبق لجنوب إفريقيا، وذلك يوم الاثنين 22 أبريل الساعة السابعة ومدة عرض الفيلم 118 دقيقة، من إخراج أنجوس جيبسون وجو مينل، حصل الفيلم على بعض الجوائز، وتم ترشيحه لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي عام 1997.

يتناول الفيلم السيرة الذاتية لنيلسون مانديلا، الرئيس الأسبق لجنوب إفريقيا، حيث يستعرض لنا طفولة مانديلا وعائلته وتعليمه، إلى جانب نضاله الكبير للحصول على حرية جميع الجماعات العرقية في جنوب إفريقيا.

ويعد مانديلا أحد أبرز المناضلين والمقاومين لسياسة التمييز العنصري التي كانت متبعة في جنوب إفريقيا، اعتبر مانديلا دائماً أن المهاتما غاندي المصدر الأكبر لإلهامه في حياته وفلسفته حول نبذ العنف والمقاومة السلمية ومواجهة المصائب والصعاب بكرامة وكبرياء.

ويعقب عرض الفيلم مناقشة حول موضوع الفيلم، وكيف يمكننا حل النزاعات والعنف باستخدام السلمية.

يأتي هذا الفيلم في إطار فعاليات برنامج ” وثائقيات من أجل التغيير-هل يمكن للماضي أن يلهم المستقبل؟”، يتضمن البرنامج سلسة من الأفلام الوثائقية حول التغيير السلمي، تستعرض لنا تجارب دول تمكنت من القيام بتغيير حقيقي عن طريق السلمية، وبالتالي يمكن أن تكون هذه الأفلام مصدر إلهامنا بأفكار قد تكون غائبة عنا ويمكننا تطبيقها في المستقبل، فكما نعلم أن الأفلام أداة قوية يمكنها توصيل الرسائل إلى المواطنين بشكل فعال وسريع مقارنة بالوسائل الأخرى.