“داخلية غزة” تعلن إغلاق “باب التوبة”.. وتبدأ حملة اعتقالات واسعة للعملاء

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قال مسئول أمني بارز في داخلية حكومة غزة أن أجهزة الأمن التابعة لحكومته بدأت اليوم الجمعة، حملة اعتقالات في صفوف “العملاء” في القطاع الذين لم يسلّموا أنفسهم للداخلية خلال فترة “باب التوبة” الذي أطلقته وزارة الداخلية في مارس الماضي.


وأكد “إبراهيم صلاح” مدير الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام بوزارة الداخلية إن الاعتقالات التي تنفذها الوزارة تهدف لإنهاء هذا الملف بشكل كامل، مؤكدا أن نسبة الخطأ في اعتقال “العملاء” هي صفر بالمئة.

وأضاف المسئول أن هناك حملة اعتقالات نُفذت في السابق وتم تجديدها ومستمرة بعد أن أغلق “باب التوبة” للعملاء مساء أمس الخميس.

واوضح أن “العملاء” الذين سلّموا أنفسهم خلال الحملة الأخيرة، أكثر من الذين سلموا أنفسهم في الحملة التي أطلقت خلال السنوات الماضية،”أن أي عميل يسلم نفسه هو مكسب للشعب الفلسطيني”.

وكان صلاح كشف أن الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية تمتلك أسماء وكشوف جديدة لمتخابرين متابعين ومراقبين بشكل جيد سيتم اعتقالهم خلال الساعات المقبلة عقب إغلاق باب التوبة.

وكانت قد انتهت أمس الخميس، المهلة التي أعطتها الداخلية للمتخابرين مع الاحتلال من أجل التوبة وتسليم أنفسهم مقابل العفو عنهم.