طوابير بطوكيو منتصف الليل للحصول على رواية “موراكامى” الجديدة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

اصطف أكثر من 100 شخص عند منتصف الليل أمام مكتبة فى طوكيو متلهفين، للحصول على أحدث روايات اليابانى هاروكى موراكامى والتى طرحت بالأسواق اليوم الجمعة.

وهذه أول رواية يصدرها الكاتب العالمى الشهير منذ ثلاثة أعوام ، وتصدرت أعماله قوائم الروايات الأفضل مبيعا على مستوى العالم.

وطبع الناشر 600 ألف نسخة من رواية (تسوكورو تازاكى الباهت وسنوات الترحال) لمواجهة الطلب من المعجبين الذين لم تتسرب لهم أى معلومات عن موضوع الكتاب أو قصته.

ويتصدر موراكامى عادة قوائم المراهنات بوصفه مرشحا قويا لجائزة نوبل للآداب وقد اعترف بأن معظم الكتاب كان مفاجأة حتى له هو شخصيا.

وقال الكاتب فى مقتبسات طبعت على غلاف الكتاب”ذات يوم خالجنى هذا الشعور وجلست على مكتبى وبدأت أكتب أول سطور هذه الرواية”.

وأضاف “ثم لنحو ستة أشهر واصلت كتابة هذه القصة دون أن أعرف أى شىء عما سيحدث وأى نوع من الناس سيظهر ومدى طول القصة”

تقع الرواية الجديدة فى 370 صفحة وتدور حول الفقد والنجاة وتروى حكاية رجل فى السادسة والثلاثين من عمره يدعى تسوكورو تازاكى يعشق محطات القطار.