مصر تشارك بجناح في”سوق السياحية الخارجية الصينية” ببكين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تشارك مصر بجناح متميز في فعاليات، “سوق السياحية الخارجية الصينية” المُقام حالياً بالعاصمة الصينية بكين، والذي يهتم بتوفير وعرض الفرص والأماكن السياحية والمزارات الاثرية والثقافية والعلاجية وغيرها فى كافة دول العالم وعرضها أمام السائح الصيني الذي أصبح الهدف رقم واحد لكبري شركات السياحة العالمية. 

وقد شهد افتتاح الجناح المصري اهتماما من الشركات ووكلاء السياحة الصينيين.

من جانبه، قال المستشار الاعلامي المصري لدي بكين أحمد سلام، فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن الجانب المصري يحاول استهداف سوق السياحية الصينية الأكبر حاليا فى العالم، خاصة وان السائح الصيني جاء في المرتبة الأولى عالميا مؤخرا من حيث الأكثر صرفا للأموال على الرحلات، وأصبحت الصين خلال عام 2012 أكبر مصدر للسياحة على مستوى العالم وفقا لتقارير منظمة السياحة العالمية .

وأضاف أن شركات ووكلاء السياحة فى مصر، إضافة للشركة الوطنية مصر للطيران قاموا بعرض برامجهم وامكاناتهم والعروض المتميزة التى تقوم الجهات السياحية المصرية، وشركة مصر للطيران لحذب وتوفير افضل الفرص للسائح والمسافر الصيني تشجيعا للسياحة الى مصر واعادة ضخ النشاط لهذا المجال الحيوي .

ويضيف المهندس تامر ايوب مدير عام شركة جلاكسي السياحية، أنه على الرغم من ترحيب شركات ووكلاء السياحة فى الصين بالعروض المصرية والبرامج السياحية المقدمة لهم، الا أنهم لا زالوا يفضلون انتظار استقرار الاوضاع بشكل أكبر فى مصر للدخول بكامل طاقتهم فى المستقبل عقب ذلك، بهدف استعادة ودفع حركة السياحة الصينية إلى مصر.

وقال المهندس تامر ايوب مدير عام شركة جلاكسي السياحية إن العديد من الشركات ووكلاء السياحة المصرية شاركت فى الجناح المصري بهذا السوق السياحي الصيني الهام فى بكين، من بينها شركات “جلاكسي، وترافكو، وبلو سكاي، وفلاش، وشركة مصر للطيران .. مشيرا إلى أن مشاركة كبرى الشركات المصرية العاملة فى هذا المجال يعكس الاهتمام الكبير بالسوق الصيني الواعد .

وأوضح أيوب ، أنه منذ بداية القرن كان هناك زيادة بمقدار ثمانية أضعاف في أعداد الرحلات الخارجية للمسافرين الصينيين الذين ارتفع عددهم من 10 ملايين مسافر للدول الأخرى في عام 2000 إلى 83 مليون مسافر في عام 2012، وتلك الزيادة الضخمة نتيجة لارتفاع دخل المواطن الصيني ما خلق فرصا أكبر لزيارة أنحاء أخرى من العالم، وهو ما يحاول الجانب المصري جذبه لتوجيه السائح إلى المزارات والقدرات السياحية لمصر ارض الحضارة والتاريخ والدولة المفضلة لدى السائح الصيني على مدار سنوات طويلة .

على جانب آخر قال خه يونغ المسئول بشركة “سى تريب” السياحية، وهي واحدة من كبري الشركات السياحية فى الصين، إن الشركة قدمت عروضا للسائحين الصينيين عبارة عن رحلات نيلية خاصة على نهر النيل فى مصر ، فى اجراء قد ينعش صناعة السياحة المصرية، وبدأت بالفعل بعرض التذاكر الخاصة بالرحلات النيلية للبيع فى السوق الصينية، لكن لم تحدد وقت تنفيذها بعد.

وأضاف خه يونغ “ان السائحين الصينيين، خاصة الاثرياء الجدد، لم يتمتعوا ابدا برحلات نيلية خاصة على نهر النيل، والآن ستوفر الشركة للسائحين الصينيين الراغبين فى القيام بالرحلات النيلية فى مصر طاقم يتحدث باللغة الصينية وطعام صينى .

واشار إلى أنه فى اعقاب ثورة يناير عام 2011 ألغى السائحون الصينيون الرحلات الى مصر لأسباب امنيةـ لكنه مع استعادة استقرار الوضع السياسى سيرغب المزيد من الصينيين فى العودة الى مصر.

أ ش أ

أخبار مصر – اقتصاد – البديل