ضغوط غربية على “أبو مازن” لرفض استقالة “فياض”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تعرض الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” لضغوط من عدة دول غربية أمس ،الخميس، كي لا يقبل استقالة رئيس الوزراء “سلام فياض” في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن إلى إحياء محادثات السلام في الشرق الأوسط.

وقالت مصادر فلسطينية لرويترز أن فياض سيقدم استقالته رسميا إلى عباس في وقت لاحق من يوم أمس بعد أسابيع من الخلاف بشأن تعامله مع الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها الضفة الغربية المحتلة.

وتنسب القوى الغربية إلى فياض المسئول السابق في البنك الدولي الفضل في المساعدة على إنشاء المؤسسات التي يحتاج إليها الفلسطينيون في حالة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

لكن آراء الفلسطينيين تجاه فياض متباينة بشكل أكبر.

ووجه مساعدون لعباس طلبوا عدم نشر أسمائهم نقدا لاذعا لفياض ولمحوا إلى أن الرئيس سيكون سعيدا لرحيله.

غير أن دبلوماسيا غربيا عبر عن استيائه من المشاحنات السياسية الداخلية في وقت تقوم فيه الولايات المتحدة بجهود منسقة لإحياء المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية وتعزيز الاقتصاد المتعثر.

وقال دبلوماسي أوروبي رفيع طلب عدم نشر اسمه لحساسية القضية “تُمارس ضغوط على عباس لتأخير البت في هذه الاستقالة لمدة شهرين على الاقل للتعرف على ما ستتمخض عنه المبادرة الأمريكية.”

وأثناء زيارته للمنطقة في الشهر الماضي أشاد الرئيس الامريكي “باراك اوباما” بفياض ووصفه بأنه شريك في السلام وعقد وزير الخارجية الامريكي “جون كيري” محادثات مع رئيس الوزراء الفلسطيني في وقت سابق هذا الأسبوع في علامة تأييد واضحة.

وقال مصدر مقرب من فياض أن رئيس الوزراء عرض الاستقالة يوم 23 مارس مضيفا أن تضارب المواعيد يعني أن أمس الخميس كان أول يوم يتمكن فيه الرجلان من اللقاء وجها لوجه لبحث الوضع.