سرقة لوحتين برونزيتين من جسر أثري في باريس

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

فقد جسر ألكسندر الثالث في باريس بعضًا من بريقه بعدما سرق لصوص لوحتين برونزيتين في أحدث سرقة يتعرض لها أحد المعالم الأثرية في العاصمة الفرنسية. وقال مسئولون إن اللصوص سرقوا هذا الشهر اللوحتين اللتين تحملان اسم الجسر. ورغم أن سعر البرونز المستخدم في صناعة اللوحتين المسروقتين يقدر بحوالي عشرة يوروات (13.06 دولار) للكيلوجرام، فقد امتنعت بلدية باريس عن التعقيب على قيمتهما.

وقالت متحدثة باسم البلدية “لا نعرف هل كانت السرقة من أجل المعدن المستخدم فيهما أم لمصلحة هواة جمع التحف”، وأشارت إلى أن لوحتين مماثلتين للوحتين المسروقتين ستوضعان مكانهما قريبًا جدًّا. ومنذ حدوث الأزمة الاقتصادية العالمية تكافح الشرطة الفرنسية في التصدي لسرقات المعادن، حيث تعطلت رحلات قطارات لمدة تصل إجمالاً إلى 5800 ساعة في عام 2010 بسبب سرقة نحاس من الخطوط الحديدية، وقال مسئول بالشرطة إن سرقة المعادن بشكل عام في باريس تراجعت بحوالي 25 في المائة بين عامي 2011 و2012.