اكتشاف أحد أقدم الموانئ في التاريخ على ساحل البحر الأحمر

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أعلنت وزارة الدولة لشئون الآثار بمصر عن اكتشاف أحد “أقدم الموانئ في التاريخ” على ساحل البحر الأحمر، ويرجع إلى عهد الملك خوفو صاحب الهرم الأكبر جنوبي القاهرة، وهو من أبرز ملوك الأسرة الفرعونية الرابعة. والأسرة الرابعة التي اشتهر ملوكها ببناء الأهرام الضخمة حكمت البلاد بين عامي 2613 و2494 تقريبًا قبل الميلاد وكان خوفو ثاني ملوكها.

وقال محمد إبراهيم وزير الدولة لشئون الآثار أمس الخميس في بيان إن بعثة مصرية فرنسية تعمل في منطقة آثار السويس اكتشفت الميناء على بعد 180 كيلومترًا جنوبي السويس، حيث كانت تنطلق منه الرحلات البحرية لنقل النحاس والمعادن من سيناء إلى داخل البلاد، كما اكتشفت مجموعة من المراسي الحجرية للسفن وفيها أماكن الحبال التي كانت تستخدم في ربط السفن حتى ترسو في الميناء الذي يحده رصيف داخل مياه البحر الأحمر.

وأضاف أن البعثة اكتشفت 40 بردية مكتوبة باللغة الهيروغليفية وتسجل تفاصيل الحياة اليومية للمصريين وبعضها يعود للعام السابع والعشرين من حكم خوفو وأنها “من أقدم البرديات التي تم الكشف عنها حتى الآن”، وترجع أهميتها إلى كشفها جوانب من تفاصيل الحياة اليومية في ذلك العصر، حيث تتضمن تقارير شهرية تسجل عدد العاملين بالميناء وظروف عملهم “وتم نقل البرديات إلى متحف السويس” تمهيدًا لدراستها.

وقال بايير تاليه رئيس البعثة في البيان إن البرديات بما تسجله من تفاصيل سوف تضفي مزيدًا من المعلومات عن حياة المصري في تلك الفترة “وما كان ينعم به من حقوق وما عليه من واجبات”. وقال عادل حسين رئيس قطاع الآثار المصرية بالوزارة إن البعثة اكتشفت أيضًا بقايا مساكن كانت مخصصة للعمال آنذاك إضافة إلى اكتشاف 30 مغارة وكتل حجرية استخدمت لإغلاق هذه المغارات وتحمل كتابات بالمداد الأحمر ومجموعة من الأدوات الحجرية المستخدمة في قطع الجبال وتجويف المغارات وبقايا أخشاب متفحمة.