حرق مقار حكومية جنوب الجزائر لفساد في توزيع المساكن الشعبية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أضرم محتجون جزائريون اليوم، الخميس، النيران في مقر مدينة ورقلة الواقعة جنوب البلاد، احتجاجًا على استشراء الفساد والمحسوبية خلال عملية توزيع المساكن الشعبية المدعمة التى تقدمها الدولة لمحدودي الدخل.

وذكرت تقارير صحفية أن المحتجين قاموا بتخريب مقر بنك “التوفير والاحتياط” الذي يقوم بتوفير الأموال اللازمة لمحدودي الدخل.

من جهة أخرى، وفي سياق الحراك الاجتماعي الذي تشهه عدة مدن في جنوب الجزائر من قبل الشباب العاطل عن العمل، نظم شباب مدينة مسعد بولاية الجلفة (220 كيلومترا جنوبي العاصمة) اعتصاما للمطالبة بالحق في الحصول على عمل، كما نفذت لجنة محلية للشباب العاطل بمدينة حاسي بحبح التابعة لنفس الولاية اعتصاما للمطالبة بالحق في العمل، وأعلنت عن وقفة احتجاجية ثانية في 16 إبريل الجاري.

وفي ولاية بشار الواقعة فى أقصى جنوب غرب الجزائر نفذ العشرات من المواطنين مسيرة سلمية للمطالبة بالعدالة الاجتماعية والحق في الشغل وبالتنمية المتوازنة بين مناطق الجنوب الغنية بالثروات النفطية ومدن الشمال. وتتألف ولايات جنوب الجزائر من 13 ولاية من أصل 48 وتشكل 80% من المساحة الإجمالية للبلاد وهي محافظات نفطية بامتياز إلا أنها متأخرة من حيث التنمية عن نظيراتها الشمالية.

أ ش أ

أخبارمصر-عربى-البديل