بان كي مون يقترح زياد عدد أفراد قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة في أبيي

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

اقترح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم علي مجلس الأمن الدولي زيادة عدد أفراد قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة في ابيي “يونيسفا” بنحو ألف و126 جنديا من أجل حماية القوة التابعة للآلية المشتركة لرصد الحدود المشتركة بين السودان وجنوب السودان.

وقال الأمين العام في التقرير الذي ناقشه أعضاء المجلس اليوم بشأن التقدم المحرز في ولاية قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة في ايبي “يونيسفا” إن زيادة عدد أفراد القوة من شأنه أن يسمح بالتشغيل الفوري للألية وفقا لخطة التنفيذ التي اتفق عليها الطرفان في الخرطوم وجوبا،كما أوصي الأمين العام بالإبقاء علي مستويات القوة الحالية للقوة الأمنية المؤقتة في ابيي من أجل التصدي للتحديات الأمنية الكبيرة في المنطقة.

كما اقترح الأمين العام للأمم المتحدة أن يستعرض مجلس الأمن الدولي هاتين التوصيتين كل ستة أشهر،بينما يسير الطرفان قدما في تنفيذ اتفاق 20 يونيو 2011،ورهنا بأن يسمح تحسن الظروف الأمنية علي الحدود الفاصلة بين البلدين بتخفيض الحد الأقصي للقوات في المستقبل. وحذر الأمين العام في التقرير من تزايد مخاطر التحديات الأمنية في منطقة ايبي المتنازع عليها بين الطرفين،وقال إن “احتمالات اندلاع أعمال العنف بين القبائل المتواجدة في المنطقة كبيرة”.

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة الي أن “تواجد شرطة النفط السودانية في مجمع دفرة النفطي داخل منطقة ايبي،يشكل انتهاكا لأتفاق 20 يونيو 2011،كما هو شأن دخول أفراد الحركة الشعبية المسلحين وأفراد دائرة شرطة جنوب السودان الي المنطقة”. وحث بان كي مون الطرفين في السودان وجنوب السودان علي “مواصلة الوفاء بالتزاماتهما بالأنسحاب الكامل من المنطقة الحدودية الآمنة المنزوعة السلاح،وذلك ضمانا لنجاح عملية الآلية المشتركة لرصد الحدود والتحقق منها،واستتباب الأمن داخل منطقتهما المشتركة”.

أ ش أ

أخبارمصر-دولى-البديل