الأعشاب الطبية مجهولة المصدر بدون أثر علاجى وتسبب أمراض

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

عزيزى المواطن احذر فان استشارتك للطبيب عند تناول النباتات الطبية والالتزام بالطريقه المناسبة  للعلاج وحده لايكفى لتجنب مخاطرها على صحة الانسان ، فطريقة زراعة النبات والمبيدات المستخدمه وطريقة تجفيف النبات وحفظه، وطريقة تعبئته وبيعه بالاضافه الى ان بعض النباتات تتعرض لغازات ومواد ثقيله وتمتصها وبالتالى تؤثر فى تركيب النبات ، فكلها عوامل قد تجعل النبات عديم القيمه وفى احيان اخرى تتسبب فى الاصابه ببعض الامراض وخاصة اذا كان النبات حامل ولذلك يجب ان تكون موثوقة المصدر .

 و يقول د. محمد صلاح – باحث بالمركز القومى للبحوث- النباتات الطبيه والعطريه :-

تتأثر الماده الفعاله فى النبات والمستخدمه فى العلاج بنوع التربة و درجات الحراره و القرب او البعد من مستوى سطح البحر – فترات النهار والليل والتسميد والرى و ميعاد الجمع و الفترة العمريه المناسبه لحصاد النبات  ، وتختلف ايضا الماده الفعاله باختلاف النمو فى النبات .  

فالتجفيف يخفض حجم العقار نتيجة فقد الماء والتجفيف  له اثار سلبيه على النبات الا اذا كان التجفيف سليم بمعنى عدم تعريض النباتات لأشعة الشمس كى نحافظ على الزيوت الطيارة الموجوده بها لان كلما تعرضت النباتات لأشعة الشمس أكثر كلما فقدت نسبه عاليه من الزيوت الطيارة بالاضافة الى تأثير الشمس على اللون ويتم التجفيف فى حجرة نظيفه وجيدة التهويه وضع النباتات بصورة متفرقه  كى لا تكون مكدسه و بالتالى يتسبب ذلك فى تعفنها .

و يضيف :ان النباتات العطرية معظمها يستخدم لأغراض طبية ليس النباتات الطبية كلها عطرية واهم مكوناتها فهى :- الزيت الطيار – القلويدات – الجلايكوسيدات  وغيرها من المواد ، و بالنسبة لاهم النباتات التى تحتوى على زيوت عطريه هى العتر – شيح البابونج – البردقوش – الزعتر – النعناع باصنافه البلدى والقرنفلى .

والزيوت الطيارة بها مواد تستخلص للعلاج و تتحتوى على موادهيدروكربونيه ومركبات اكسجينيه مثل الكحولات والالديهيدات والكيتونات والاحماض والاسترات وغيرها من المركبات .

ويؤكد صلاح : يجب ان تكون هناك وقفة لتقنين استخدام وتناول النباتات الطبية والعلاجية فليس كل من يدعى انه يعلم يعطى علاج وحتى نحن كمتخصصين فى مجال النباتات الطبية والعطريه ولدينا علم عن الفوائد العلاجيه لها ولكن ليس من حقنا الاقتراب من تحديد اعشاب معينه لعلاج اى مريض ولأن الطبيب يعلم تفاصيل اكثر عن حالة المريض وظروفه الصحية وهذا مجال دراسته وتخصصه .

واناشد المختصين بانشاء قسم للعلاج بالنباتات والاعشاب داخل كلية الطب ،وذلك نظرا لحاجة المجتمع لهذا المجال لأن كثير من الافراد يلجأوا للعلاج بالاعشاب فعندما لايجدوا طبيب مختص يقعوا فريسة فى ايدى الدجالين وغير المتخصصين .

ويضيف صلاح : الماده الفعاله تتأثر بنوع التربة ودرجات الحراره والقرب او البعد من مستوى سطح البحر – فترات النهار والليل والتسميد والرى وميعاد الجمع وماهى انسب فترة عمريه لحصاد النبات  ، وتختلف ايضا الماده الفعاله باختلاف النمو    

التجفيف ينخفض حجم العقار نتيجة فقد الماء والتجفيف  له اثار سلبيه على النبات الا اذا كان التجفيف سليم بمعنى عدم تعريض النباتات لأشعة الشمس كى نحافظ على الزيوت الطيارة الموجوده بها لان كلما تعرضت النباتات لأشعة الشمس أكثر كلما فقدت نسبه عاليه من الزيوت الطيارة بالاضافة الى تأثير الشمس على اللون ويتم التجفيف فى حجرة نظيفه وجيدة التهويه و وضع النباتات بصورة متفرقه  كى لا تكون مكدسه وبالتالى يتسبب ذلك فى تعفنها .

د. شحاته السيد محمد شلبى – استاذ المبيدات بالمركز القومى للبحوث : المبيدات لها اثار سامه على صحة الانسان وخاصة اذا تناول النباتات التى تم رشها بالمبيدات الحشريه الكيميائيه ذات تركيزات عاليه مثل المبيدات الفسفورية ، و يستمرالتأثير الضارللمبيدات المخففه الامنه لفترة معينه على النبات وبصفه عامه يفضل رشها قبل مرحلة الحصاد بعد مرور هذه الفترة ويكون تناول الانسان للنبات ليس تأثيرضاراو سام على صحة الانسان .والمواطن العادى لايستطيع التفرقه بين النبات الضار والنافع لان هذا لا يتضح الا من خلال اختبارها وتحليلها فى المعمل ، و يرجع الدور هنا الى الاجهزه الرقابية وجهاز حماية المستهلك .

و يقول د. ياسر حسن ابراهيم  – استاذ ورئيس قسم بحوث تلوث الهواء بالمركز القومى  للبحوث :-

يوجد نوع من النباتات يسمى النباتات المصيدة مثل نبات حلف بر و هذا النوع لديه  شراهه لامتصاص المعادن الثقيلة والذى يقوم بامتصاص المعادن الثقيلة مثل ” الزنك والكادنيوم والرصاص والحديد والنيكل والنحاس وهناك بعض النباتات المنظفه للبيئه وتمتص بعض الغازات الضاره و بالتالى تخلص البيئه من هذه الملوثات و لكن النبات يصاب بهذه الملوثات وتأثر فى تركيبه ويصاب بالامراض وبالتالى اذا تناولها الانسان تؤثر عليه.   

بعض النباتات تسبب امراض وبصفه عامه فان حبوب اللقاح وخاصة اثناء فصل الربيع تسبب اضرار وامراض للجهاز التنفسى لدى الانسان كانواع الحساسيه المختلفة.