تجديد حبس متهم بواقعة قتل في عين شمس وتأجيل الحكم على باقى العائلة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أمرت محكمة مصر الجديدة، برئاسة المستشار محمد محجوب- قاضي المعارضات، وأمانة سر محمد عنتر، تجديد حبس المتهم “عادل زين الدين سليمان البهنساوي”، 15 يومًا، على ذمة القضية بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وتأجيل الحكم على باقي المتهمين الثمانية من نفس العائلة  لجلسة 13 أبريل الجاري- السبت المقبل، وذلك لاشتراكهم في مقتل رجل يدعي “عودة مصطفي- 41 عاما” بعدما اصابوه بأعيره نارية، وتركوه ينزف ويلفظ انفاسة الأخيرة أمام اعينهم، حال تدخل المجني عليه لمنعهم من التعدي علي أحد اقاربة.

وحضر الجلسة بجانب المتهم الاول كلا من: عماد زين الدين سليمان، شاذلي محروس سليمان، سليمان محروس سليمان، شمس طارق سليمان، طارق سليمان بهنساوي، جمال سليمان بهنساوي، مرزوق سليمان بهنساوي، أسامة أحمد عبد الوهاب بهنساوي، المقيمين بحي الزهراء بعين شمس.

 وشهدت المحكمة  تواجد أمني مكثف، برئاسة العقيد نبيل ذكي، وإشراف النقيب أسامة سعد، بعد حدوث اشتباكات بين أهل المجني عليه وبعض أقارب المتهمين، ووصلت للاشتباك بالأيدي، وتمكنت قوات الأمن بالمحكمة من فرض سيطرتها وفض المشاجرة.

تعود أحداث الواقعة، إلى نشوب  منازعة بين حمد حسين  عاطل  “طرف أول”، وعماد زين الدين عاطل “طرف ثاني”، حول أماكن سيطرتهم لترويج المخدرات، بمنطقه مساكن الزهراء بعين شمس، وحدث بينهما مشاداة قام فيها الأول بسب الثاني وشتمه وقبل أن يتطور الأمر تمكن المجني عليه، والذي تربطه صلة قرابة بالأول من فض الشجار وذهب كل منهما الي حال سبيله.

ليعود بعدها المتهم الأول عماد زين الدين سليمان، مع أفراد أسرته  للانتقام لنفسه، بالذهاب إلي “الطرف الأول” في مسكنه للتخلص منه، وقتله عقابًا له علي فعتله، ومعهم عدد 3 طبنجات وفرد خرطوش وعدد 2 سلاح أبيض “سنج”، وبمحاولته اقتحام مسكنه تصدي لهم المجني عليه وحاولو ابعادة بعدم التدخل، لكنه أبى ليكتب القدر كلمته، ويدفع حياته ثمنًا لتدخله بين الطرفين، بعدما قام أفراد عائلة  “البهنساوي”  بإطلاق النار عشوائيًا لتستقر رصاصة بصدر المجني عليه، في الجانب الايمن، وتصاب زوجته عدة إصابات ويفر “حمد” هاربًا لينجو بحياته.

كان قد ورد بلاغ إلى العميد مجدي الزركيس- مأمور قسم عين شمس، عن نشوب مشاجرة بمساكن الزاهراء، دائراة القسم، وإطلاق مكثف للأعيرة النارية من جانب عائلة “البهنساوي” وسقوط قتيل، لتتوجه قوة من مباحث القسم إلى محل البلاغ على رأسها مأمور القسم والمقدم عمرو إبراهيم- رئيس المباحث، وبمعاونة النقباء وأحمد كامل وأحمد أشوش وماجد صبري، وتم ضبط المتهمين، وتحرير محضر رقم (3674 /2013) جنح عين شمس.

وبعرضهم على النيابة، أمر محمد فودة -وكيل أول نيابة  عين شمس، بحبس الأقارب التسعة  4 أيام ووجه لهم تهمة  القتل العمد، مع سبق الإصرار والترصد وحيازة أسلحة نارية بدون ترخيص.

أخبار مصر- البديل