“استقلال الصحافة” تعرب عن استيائها من تعامل “الصحفيين” مع شكاوي أعضاء النقابة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

اعربت لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة عن بالغ استيائها للطريقة التى يتعامل بها مجلس نقابة الصحفيين مع شكاوى أعضاء النقابة أو الجهات الداعمة لها للحصول على حقوقهم.

  وأشارت اللجنة فى بيان اليوم الخميس،  إلى عدم إعطاء المجلس الاهتمام الكافى لما يقدم له من شكاوى سواء تلك التى تقدمت بها اللجنة او التى يتقدم بها الزملاء من أعضاء النقابة، مؤكدة رفضها لهذا الأسلوب الذى يفاقم من مشاكل الصحفيين بدلا من حلها مما يثير السخط حول اداء المجلس.

  وأكدت اللجنة أن نظر الشكاوى والعمل على حلها سواء للجهات أو الاعضاء انما هى مسئولية المجلس وتحديدا لجنة التسويات وفقا لقانون النقابة الذى تأمل اللجنة أن يقوم النقيب بتفعيله واستخدامه فى حل ماهو عالق من مشاكل الصحفيين والتى تراكمت الى حدود خطيرة.

  وجددت اللجنة طلبها للمجلس سرعة القيام بالنظر فى شكاوى الزملاء وتخص منها شكوى الزميلة دعاء محمود الصحفية بجريدة الأسبوع التى دخلت فى اعتصام منذ اسبوع دون النظر فى شكواها وبحثها واكتفاء المجلس بتحويلها إلى أحد أعضاء المجلس.

  وطالبت المجلس بسرعة التدخل لحل مشاكل أعضاء النقابة خاصة وأن منها مشاكل بسيطة لايحتاج حلها لاكثر من اتصال أحد اعضاء المجلس أو قيامه بزيارة للمؤسسة المشكو فى حقها وهو أمر تراه اللجنة يسيرا ولكن نتائجه من حيث الايجابية تكون أعظم.