“يمن بوست”: تزايد الدعوات بين الشباب اليمني إلى القتال في سوريا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

ذكر موقع “يمن بوست” أن عددًا من الهيئات وكبار الشخصيات القبلية والدينية اليمنية دعت على نحو متزايد الشباب اليمني للقتال إلى جانب جبهة النصرة في سوريا تحت راية الجهاد.

اليمن أفقر بلد في شبه الجزيرة العربية ولديه تاريخ طويل مع الجهاد، وارتباط الشعب بجذوره الإسلامية ونظام الاعتقاد يدفع الشباب مرات كثيرة إلى مغادرة الوطن والحرب من أجل القضية الإسلامية على شواطئ أجنبية.

وذكر الموقع بما حدث في الثمانينيات أثناء حرب أفغانتسان، حيث أجاب الآلاف من المواطنين اليمنيين، ودعوا إلى الجهاد إلى جانب الميليشيات المدعومة من أمريكا، ومنذ ذلك التاريخ تحول المجاهدون إلى متشددين تحت راية سوداء لتنظيم القاعدة.

وأشار “يمن بوست” إلى مخاوف تتعلق بالمجاهدين الجدد الذين سينتهي بهم الأمر إلى خدمة أغراض الجماعات الإرهابية في المنطقة، بينما يحمل اليمنيون نوايا طيبة، وشعور بالواجب حيال إخوانهم المسلمين، فإن مسئولين في وزارة الداخلية معنيون أكثر بالشباب الذي سيصبح متطرفا.

ووفقا لتقارير نشرت في صحف محلية يمنية فإن العديد من الزعماء الدينيين المرتبطين بجماعة الإصلاح السنية المتشددة، لم تدع فقط المجندين الجدد للانضمام إلى سوريا ولكنها سهلت سفرهم إلى سوريا عبر تركيا، وأشار الموقع إلى أنه لا يعني انضمام عناصر داخل جماعة الإصلاح إلى الجهاد في سوريا أن ذلك لا يعكس موقف الحزب ككل.

محللون أمنيون دقوا جرس الإنذار محذرين من أن المجاهدين اليوم سيتحولون غدا إلى إرهابيين، سعيد الجملي من مركز الدراسات والبحوث، قال إنه يعتقد شخصيا أن استخدام الدين لتحقيق غرض سياسي خطير ومؤذ للمجتمع، والعائدون من الحرب سيجدون صعوبة في التأقلم مع مجتمعاتهم.

وأضاف سعيد أن ذلك سيجعل سوريا ساحة تدريب المقاتلين ومصدرا لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ويشكل تهديدًا أكبر من المقاتلين، الذين تدربوا في أفغانستان.

أخبار مصر – البديل