موجة غضب ضد صحفية بـ”هاآرتس” كتبت مقالًا “إلقاء الحجارة واجب ضد الاحتلال”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تسبب مقال كتبته الصحفية “عميرة هس” بصحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية حول ضرورة إلقاء الحجارة على قوات الاحتلال الأجنبية، فى موجة عارمة من الغضب ضدها وتقديم الشكاوى.

ونشرت القناة السابعة الإسرائيلية تقريرًا لها اليوم ناقشت فيه الضغوط والانتقادات التى تعرضت لها “عميرة هس” بعد كتابة مقالها الصحفى، حيث تقدم عدد من المستوطنين ورئيس بلدية المدينة ببلاغ للشرطة يتهمون “عميرة هس” بالتحريض.
 
وكانت الصحفية “عميرة هس” كتبت مقالًا الأسبوع الماضي بصحيفة هاآرتس أكدت فيه أان إلقاء الحجارة واجب في وجه الاحتلال وأنه سلاح للمقاومة مثل باقى الأسلحة، معتبرة عملية إلقاء الحجر فى وجه المحتل يحمل رسالة مفادها كفانا لقد سئمنا منك.
 
 ولم تتوقف موجة الغضب والانتقادات ضد “عميرة هس” عند المستوطنين والمسئولين، بل امتدت لتشمل عددًا من الصحفين العاملين معها بـ”هاآرتس”، حيث اعتبر أحدهم أن ما قامت به ضرر للصحيفة كلها.
أخبار-البديل-صحافةالعدو