سوريا تطالب مجلس الأمن بموقف حازم من الإرهاب بعد تفجير فى دمشق

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

اعتبرت دمشق اليوم، أن التفجيرات الانتحارية والقذائف العشوائية بالعاصمة السورية باتت سلوكًا نمطيًا  للمعارضين المسلحين، مطالبة مجلس الأمن بموقف حازم يظهر جديته في مكافحة الإرهاب، غداة تفجير أوقع 15 قتيلًا.

وقالت وزارة الخارجية السورية في رسالتين متطابقتين إلى رئيس مجلس الأمن، والأمين العام للأمم المتحدة إن “مدينة دمشق شهدت عملًا إرهابيًا جديدًا عندما فجر إرهابي انتحاري سيارة مفخخة في المنطقة الواقعة بين ساحة السبع بحرات، ومنطقة الشهبندر ، ما أسفر عن وقوع عشرات القتلى والجرحى“.

وتابعت الوزارة في رسالتيها “لقد باتت التفجيرات الانتحارية، والاستهداف العشوائي المتكرر بالقذائف للأحياء المدنية في دمشق وفي العديد من مناطق سوريا، سلوكًا نمطيًا للمجموعات الإرهابية المسلحة“.

وتابعت أن هذه التفجيرات والقذائف “لم توفر المنشآت والمؤسسات التربوية، والثقافية، والإعلامية، والطبية، والدينية، وحتى المؤسسات الإنسانية، كدور رعاية الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة“.

ورأت أن ما تتلقاه هذه المجموعات من دعم مادي، ولوجستي وسياسي كبير “من بلدان في المنطقة وخارجها” يدفعها “إلى الاستهتار بالضوابط والقوانين، ويكرس قناعة لديها بأنها ستبقى بمنأى عن المحاسبة، عن أفعالها في ظل ازدواجية المعايير التي تمارسها بعض الدول في التعامل مع التزاماتها بمكافحة الإرهاب الدولي“.

وطالبت الوزارة “مجلس الأمن الدولي بتبني موقف واضح وحازم يؤكد حرصه على مكافحة الإرهاب ويرسل رسالة واضحة للإرهابيين، ولمن يدعمهم بأن المجتمع الدولي جاد في مكافحة هذه الآفة بغض النظر عن مكان أو زمان حدوثه“.