حزب “جبهة العمل الإسلامى” بالأردن يدين محاولات زرع الفتنة بين المسلمين والمسيحيين فى مصر

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أدان حزب جبهة العمل الإسلامي (الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين بالأردن)، محاولات زرع الفتنة في مصر بين المسلمين، والمسيحيين، مطالبًا كل القوى التي تقف وراء أعمال العنف والبلطجة بالتوقف عن هذا النهج.

وحيا الحزب في بيان أصدره اليوم “الخميس”، كلًا من الأزهر الشريف والكنيسة القبطية على موقفهما الوطني، والإنساني في تفويت الفرصة على العابثين بأمن مصر، ووحدة شعبها.

ودعا الحزب الشعب المصري إلى التحلي باليقظة والوعي والمسئولية الوطنية، في مواجهة ما وصفهم ب “فلول النظام السابق والفاشلين في صناديق الاقتراع والممولين من قوى إقليمية ودولية”.

وطالب الحزب المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال الصهيوني، لوقف كافة أشكال المداهمات والاعتقلات والإفراج عن الأسرى، والمعتقلين خاصة مع استمرار معاناة الأسرى وتعريض حياتهم للخطر واستشهاد عدد منهم .

وثمن الحزب المقاومة الإلكترونية التي نفذها عدد من الشباب العرب والمسلمين والتي استهدفت مراكز حيوية في الكيان الصهيوني، داعيًا إلى استخدام كافة الوسائل للحد من غطرسة العدو الصهيوني الذي استقوى بآلته العسكرية، والتكنولوجية وبالدعم الأمريكي على الشعب الفلسطيني ودول المنطقة.

ودعا الحزب إلى تنظيم العمالة الوافدة في الأردن بحيث لا يلحق الضرر ببعض القطاعات الإنتاجية كقطاعي الزراعة والمقاولات وألا تقف وراءها أسباب سياسية.

أ ش أ

أخبار مصر – عربى – البديل