في عيد العلم .. الرئيس يرد على شائعات الإطاحة بشيخ الأزهر .. والجمهور يستقبل الجنزوري بتصفيق حار

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

خَطَفَ حضور شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب لاحتفالية عيد العلم الأضواء خاصة وأن ظهوره يعد الأول من نوعه عقب أزمة تسمم طلاب جامعة الأزهر، وهو ما اعتبره الحاضرون بمثابة رسالة يحاول الرئيس محمد مرسي من خلالها الرد على ما أثير حول نية الإطاحة بشيخ الأزهر من قِبل جماعة الإخوان.

في الاحتفالية ذاتها ، وبعد غيابه لفترة طويلة عن الأنظار عاد الدكتور كمال الجنزوي رئيس الوزراء الأسبق إلى من جديد إلى الظهور على رأس الحاضرين في احتفالية عيد العلم . 
وبمجرد دخوله دوت قاعة الإحتفالات بمركز المؤتمرات بتصفيق حار من قبل الحاضرين ، حيث قام بدوره برد التحية للحاضرن قبل أن يأخذ مكانه في الصف الأول.
 
في السياق ذاته، وجه مذيع التلفزيون المصري حديثه إلى الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي الذي يحضر الاحتفال قائلاً “عندما تحتفلون بعيد العلم بعد توقف 3 سنوات إنما هو اعتراف من الرئيس باحترامه للعلم والتعليم، مضيفًا “في عصر طغى فيه المال على العلم وخربت الذمم قمت أنت ياسيادة الرئيس بإعادة العلم إلى رونقه”.
 
يشار إلى أن الاحتفالية التي بدأت منذ قليل حضرها كل من الدكتور كمال الجنزوري رئيس الوزراء السابق ، والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، فضلاً عن هشام قنديل رئيس الوزراء، وصلاح عبد المقصود وزير الإعلام.