“الشرق لحقوق الإنسان” يسلم الخارجية الصينية ملفًا حول انتهاكات الحريات بالسعودية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بعث مركز الشرق لحقوق الإنسان اليوم الخميس، برسالة إلى الخارجية الصينية شرح فيها انتهاكات السلطات السعودية لملف الحريات وحقوق الإنسان شرق الجزيرة العربية.

ووفقا لموقع “مرآة الجزيرة”، جاءت تلك الرسالة في إطار حملة واسعة ينفذها مركز الشرق لحقوق الإنسان منذ أسبوعين تهدف لتعريف الرأي العام الدولي بما يرتكبه النظام السعودي من تجاوزات وانتهاكات ضد الحريات وحقوق الإنسان، وفي هذا الإطار بعث المركز برسالتين  مماثلتين للخارجية الأمريكية والروسية.

وذكر الموقع أن الرسالة التي سلمها مدير المركز أحمد آل ربح الى القنصل الصيني في أوكلاند بنيوزليندا تضمنت رصداً للانتهاكات التي نفذتها السلطات السعودية ضد الحقوق والحريات العامة.

ودعا المركز جمهورية الصين الشعبية ممثلة بوزارة خارجيتها لتحمل مسئولياتها الإنسانية في الضغط على المسئولين السعوديين ومطالبتهم بالوقف الفوري لكافة أعمال القمع والترهيب والاعتقالات التعسفية.

كما لفت المركز أنظار الخارجية الصينية للتجاوزات التي ارتكبتها القوات الأمنية والعسكرية في شوارع محافظة القطيف وراح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى، داعياً الصين لاستغلال علاقاتها التجارية والسياسية لمطالبة السعودية برفع الحواجز العسكرية  من الأحياء والمناطق السكنية وإطلاق جميع معتقلي الرأي من أبناء شرق الجزيرة العربية.

وفي سياق متصل، نفذ نشطاء حقوقيون بالتزامن مع زيارة المركز للقنصلية الصينية وقفة استنكار للممارسات القمعية التي يتبعها النظام السعودي ضد المواطنين رافعين صور الرمزين المعارضين المعتقلين الشيخ النمر والشيخ العامر.

أخبار مصر – البديل