الاحتلال يقرر إغلاق “كرم أبو سالم” لليوم الرابع على التوالي.. والأمم المتحدة: “إسرائيل” تقوّض سبل العيش بغزة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مواصلة إغلاق معبر كرم أبو سالم جنوب شرق قطاع غزة لليوم الرابع على التوالي.

وقال رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع للقطاع رائد فتوح إن الاحتلال أبلغنا أن المعبر سيكون مغلقاً اليوم الخميس “لأسباب أمنية”، بدورها، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من تداعيات تدهور الأوضاع في غزة جرّاء “القيود الإسرائيلية الخطيرة” المفروضة على القطاع، وقد نقل نائب المتحدث باسم الأمين للأمم المتحدة إدواردو ديل بويي في بيان صحفي له قلقه “الشديد إزاء القيود التي أعلنتها إسرائيل على السكان المدنيين في غزة”، وحذّر من أن “عواقب استمرار هذه المعوقات قد تسبّب تأثيرا خطيرا على السكان هناك”.

وأضاف أن “التدابير أسفرت عن استنزاف المخزون من اللوازم الأساسية، بما في ذلك المواد الغذائية الأساسية وغاز الطهي، وهم يقوضون سبل العيش وحقوق العديد من العائلات في غزة الضعيفة”.

من جهته، وجه النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، رسائل إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولز طالبهما بالتدخل العاجل للضغط على إسرائيل لإنهاء الحصار وأطلعهما على آثار إغلاق معابر غزة.

وأكد الخضري أن إسرائيل من خلال حصارها غزة للعام السادس تمارس عقوبة جماعية وتنتهك القانون الدولي، وأن إجراءاتها تؤثر على حياة السكان وتعرضهم للخطر، وأضاف أن الحصار مخالف للاتفاقيات الدولية التي يجب أن تلتزم بها إسرائيل، وأنها تتعامل مع القضية الفلسطينية ومع غزة دون اهتمام بتطبيق الاتفاقيات والمواثيق.

وشدد على ضرورة وجود قرار دولي برفع الحصار عن غزة وإلزام إسرائيل بتطبيق القانون الدولي، وفتح المعابر وتسهيل حركة المدنين.

وبين أن محددات رفع الحصار تتمثل بفتح المعابر التجارية دون استثناء والسماح بالاستيراد والتصدير دون أي قوائم ممنوعة، وتشغيل الممر الآمن بين غزة والضفة، وإعادة بناء مطار غزة الدولي، وتشغيل ميناء غزة البحري.

وقال الخضري في رسالته إن قطاع غزة يعاني في الفترة الأخيرة من تشديد إسرائيلي للحصار وإغلاق إسرائيل لمعبرين وحيدين كانا يعملان أحدهما تجاري والآخر لمرور الحالات الإنسانية والمرضى.

وأضاف أن إسرائيل قلصت مؤخراً مساحة الصيد المسموح بها في غزة إلى ثلاثة أميال بعد أن زادتها إلى ستة عقب اتفاق التهدئة نهاية العام الماضي بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصرية.

ويعد “أبو سالم” المعبر التجاري الوحيد الذي تدخل منه البضائع والوقود إلى قطاع غزة، حيث تغلقه سلطات الاحتلال يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع.

وكانت “إسرائيل” أعلنت سلسلة من القيود المشدّدة على حركة الناس والبضائع من وإلى قطاع غزة منذ 26 فبراير العام الجاري، بما في ذلك إغلاق معبر كرم أبو سالم، بحجة إطلاق قذائف صاروخية من غزة على مستوطنات إسرائيلية محاذية لها.

أخبار مصر – البديل