“المقاولين والبناء” يطلب لقاء وزير البترول لحل أزمة السولار

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

طلب الاتحاد المصري للمقاولين بالتشييد والبناء بلقاء عاجل مع وزير البترل المهندس اسامة كمال، لعرض رؤية الاتحاد في ازمة السولار التي تشهدها مصر حاليا، وفقا لتصريحات داكر عبداللاه عضو مجلس ادارة الاتحاد.

وطالب عبد اللاه، بتخصيص حصة للمقاولين حرصا علي استمرارهم في العمل، موضحًا ان القطاع يعاني من مشاكل عديدة علي رأسها عدم توافر السولار.

واشار الي ان مصر شهدت خلال الفترة الماضية ازمة حادة في السولار نتيجة لعدم توافره منذ بداية العام وحتي الان، الامر الذي انعكس بالسلب علي زيادة سعر صفيحة السولار بنسبة 450%، لافتا في الوقت نفسه النظر الي انه تم التنوية مرارا وتكرارا عن هذه الازمة وتاثيرها السلبي علي جميع القطاعات الاقتصادية، حيث ادت الازمة الي توقف المعدات الثقيلة وسيارات النقل والنصف نقل التي تعمل بالسولار، وبالتالي توقفت الكثير من المشروعات المسنده لشركات المقاولات التي تلتزم بمواعيد ثابته للتسليم.

وطالب رئيس الاتحاد حسن عبد العزيز، بتخفيف القيود الصارمة التي تضعها الهيئة العامة للبترول لصرف حصص الشركات من المواد البترولية، مطالبا الهيئة بالاكتفاء بصورة التعاقدات “عقد مقاولة العملية، امر الاسناد، مفاصلة المشروع”، وصورة مستندات المعدات المستخدمة بالموقع التي توضح معدلات الاستهلاك، ومحضر معاينة وحصر من اي جهة رسمية لجميع المعدات الموجودة بالموقع بما فيها السعة التخزينية لصهاريج المواد البترولية، وذلك اسوء بما يتم التعامل مع مادة البتومين التي تكتفي الهيئة بصورة التعاقدات السارية والمسندة لشركات المقاولات .

واوضح ان شركات المقاولات استنفذت كافة السبل الممكنة لتوفير السولار اللازمة لتنفيذيد المشروعات دون جدوي، الامر الذي ادي الي توقف تنفيذ اعمال المشروعات والحاق خسائر كبيرة لشركات المقاولات نتيجة لتوقف المعدات والعمالة.