“المكتب التجاري”: تشريع وشيك لحل المشكلات أمام المستثمرين العرب والأجانب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

صرح الوزير المفوض جمال الدين عبدالرشيد، رئيس المكتب الاقتصادي والتجاري في السفارة المصرية بالكويت  أنه سيصدر تشريعا قريبا يقضي بانشاء جهة محددة تقوم بحل وانجاز جميع المشكلات والمعاملات التي تخص المستثمرين الأجانب والعرب ، يمنح للجهة المحددة صلاحيات التفاوض مع المستثمرين للوصول الى اتفاق ومن ثم يصبح قرارها نافذا ونهائيا وغير قابل للطعن أمام المحاكم ، متوقعا صدوره في غضون شهر ، مما يعني أن الحكومة المصرية الحالية تنظر بعين الاعتبار لإزالة كل القضايا والمشكلات التي تواجه أي مستثمر، مؤكدا أن التشريع الجديد يسمح بحل جميع المشكلات بشكل قطعي دون الرجوع الى أي جهة من الجهات المعنية من الوزارات ذات الصلة التي كانت تؤخر الحلول ، وأنه عقب صدور القانون مباشرة سندعو وزيري التجارة والاستثمار في مصر الى الكويت للاجتماع مع رجال الأعمال الكويتيين وخاصة من تقابلهم عقبات ومشكلات،علما بأن هدف الزيارة الرئيسي هو تعميق التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين . 

وأوضح عبدالرشيد في حوار مع صحيفة ” السياسة ” نشرته اليوم ، أن هناك تغيرات إيجابية حدثت الفترة الماضية في حركة التبادل التجاري بين البلدين فقد ارتفعت من 220 مليون دولار العام الماضي ، الى نحو 321 مليون دولار تقريبا هذا العام ، كما ارتفعت الصادرات المصرية للكويت بنسبة 25% عن السنة الماضية .

وأشار الى أن مكتب التمثيل التجاري في الكويت يقوم بمجهود كبير في نمو حركة التبادل التجاري للمساهمة في استقرار الأوضاع الاقتصادية للبلاد حاليا ، ونحن نواصل الليل بالنهار ولا يتغمض لنا جفن لاجتذاب المستثمرين الكويتيين الى وطننا الغالي والعمل على إزالة أي معوقات تواجههم ، عبر الاتصالات مع الوزارات المعنية والزيارات المتكررة من والى الكويت ، موضحا أن الظروف السياسية التي مرت بها البلاد بعد 25 يناير أكبر من أي جهة أو إنجاز حلول للمشكلات ، فقد تعاقبت حكومات عدة خلال عامين وهو ما تسبب في تأخر الحلول لما تواجهه بعض الشركات الكويتية ، وكادت تحل هذه المشكلات في عهد رئيس الوزراء السابق عصام شرف الذي قطع شوطا مهما نحو إنجازها إلا ان تغييره حال دون إتمامها ، ومع ذلك قمنا بترجمة فكرة إنشاء (مجلس الأعمال المصري – الكويتي) على أرض الواقع ، حيث من المقرر ان يعتمد هذا المجلس وزير التجارة المصري قريبا عند زيارته الى الكويت في الفترة القليلة المقبلة.

وأكد أن مجلس الأعمال المصري – الكويتي، يضم كوكبة من رجال الأعمال الكويتيين والمصريين يرأسه رئيس مجموعة الخرافي جاسم الخرافي ، ويسهم في نمو حركة الصادرات والواردات بين البلدين ، فضلا عن تعزيز الاستثمارات الكويتية في مصر ، وذلك عبر اجتماعات يعقدها المجلس بين أعضائه لعرض الفرص المتاحة هنا وهناك ، بالاضافة لمناقشة كافة المشكلات والعراقيل التي تواجه أي استثمارات بين البلدين.

وشدد على أنه – رغم التوترات السياسية وما تشهده مصر حاليا – يسعى المكتب الى تعزيز الصادرات المصرية للكويت والتي تنعكس على الواقع الاقتصادي والمواطن المصري ، وننأى بأنفسنا عن أي توجهات سياسية ، نحن نعمل للوطن والمواطن لتلافي أي مخاطر قد تصل بالاقتصاد الى الصفر ، ورغم كل الظروف وبيئة عدم الاستقرار مع ذلك تستقر نسبة النمو عند 1.1% وهي نسبة حميدة عند وقوع الأزمات السياسية الخطرة ، مشيرا الى أن الأرجنتين والبرازيل كانتا أعلنتا إفلاسهما أي كانت اوضاعهما الاقتصادية تحت الصفر ووصلت الى الإفلاس الحقيقي ، وفي حالة مصر نجد انها أفضل كثيرا ولن تصل الأمور الى ما وصلت اليه هذه الدول ، مادامت هناك عقول مصرية تعمل بجد لمصلحة الوطن لا لمصلحة قوى معينة.

واشار الى أن الفترة الأخيرة شهدت توقيع اتفاقية شراكة بين شركة جهينة المصرية للمنتجات الغذائية والألبان ، وشركة الغانم للمواد الغذائية يتم بمقتضاها تمتع الشركة الكويتية بصفة الوكالة عن الشركة المصرية في السوق الكويتي لتسويق منتجاتها بالكويت ، كما نسعى لأن تتواجد ” سيراميكا كليوباترا ” المصرية في السوق الكويتي ، حيث هناك مناقشات في هذا الصدد ، كما ان هناك مقابلات بين مستثمري البلدين لإجراء اتفاقيات شراكة في مجالات أخرى كالقطاعات الهندسية وغيرها ، وهناك حراك تجاري واقتصادي بين البلدين يسير بخطى ثابتة.

أ ش أ

أخبار مصر – اقتصاد – البديل